موقع هوارة الحميدات
مرحبا بك زائرنا الكريم ، و يسعدنا كثيرا أن تسجل عضويتك فى الموقع لتفيد و تستفيد


موقع يهتم بكل ما يخص السادة هوارة الحميدات فى صعيد مصر من أنساب و تاريخ و أماكن تواجدها و عائلات و أعلام و غيرها  
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

اللهم عافني فى بدني ، اللهم عافني فى سمعي ، اللهم عافني فى بصري

يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك

رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد صلى الله عليه و سلم نبياً و رسولاً

سبحان الله و بحمده ، عدد خلقه ، و رضا نفسه ، و زنة عرشه و مداد كلماته

يا حي ، يا قيوم ، برحمتك أستغيث ، أصلح لي شأني كله ، و لا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا

بسم الله الذي لا يضر مع إسمه شئ فى الأرض و لا فى السماء و هو السميع العليم

أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق

اللهم إني أعوذ بك من الهم و الحزن ، و أعوذ بك من العجز و الكسل ، و أعوذ بك من الجبن و البخل ، و أعوذ بك من غلبة الدين و قهر الرجال


شاطر | 
 

 قبائل بنى سليم فى الوطن العربى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
???? ???
زائر



مُساهمةموضوع: قبائل بنى سليم فى الوطن العربى   الجمعة نوفمبر 19, 2010 12:16 pm






بني سُليم في الوطن العربي
(( في المملكة العربية السعودية ودول الخليج وفي ليبيا و مصر و الجزائر و تونس ))
فــتـيــــــان
وينتسبون إلى - فتيان بن مالك بن ثعلبة بن بهثة بن سليم - ويقول لهم البعض فتية
وهم أكثر بني سُليم عدداً في الحجازوأغلبهم يسكن وادي ستارة وينقسمون إلى سبع
عشـائر وهي : حليل وبني نوال وبني سري والبقلة وبني بركة وعصية ودميح
. وتتفرع كل واحة منهم إلى عدة قبائل وسنورد فروعهم ومساكنهم حيث إن هذه
القبائل تسكن في ديار سليم الأصلية بين مكة والمدينة .
(1) حليل :
أ : الجبارين: سكناهم مرخ بوادي ستارة ومسر والراضه .
ب: بنو عطا: سكناهم جليلة ووادي الصدير.
جـ: الوعارى: سكناهم تضمري وأم الشوك .
د : الموسى:سكناهم وادي ستارة .
هـ: اللبانية: سكناهم السويلة .
و : الربقة: سكناهم السويلة .
ز : النغيرات:سكناهم البيار بوادي ستارة .
ح:الذووادة :وسكناهم بوادي ستارة
(2) بني نوال :
أ: المطاردة : سكناهم محافظة الكامل وضواحيها .
ب:الفنانية: سكناهم محافظة الكامل .
ج: الصدر: سكناهم محافظة الكامل ووادي وبح .
دـ: الأذينات : سكناهم محافظة الكامل وإهالا .
هـ: الزحمة: سكناهم القعور والمزارع وصومح.
وـ: المراشدة : سكناهم القرية وجبل شمنصير.
(3) بني سري :
أ: العبدة : سكناهم العياب والمزارع والمثينية .
ب: النقرين : سكناهم القريه.
جـ:القنانبه: سكناهم القعور والقريه.
د: الشنونة : سكناهم القرية
هـ: العطاطيف: سكناهم الحجرة والصعيب .
و: النمران : سكناهم القرية.
ز: المداهين : سكناهم العياب وماحولها.
حـ: الحسنان : سكناهم القرية.
(4) البقلة :
أ: ذوي مستور: سكناهم وادي ستارة وذرة.
ب: المحاميد: سكناهم وادي ذرة .
جـ: البنوان : سكناهم السليم والبيار.
د: الكلبه : سكناهم وادي ستاره قرية السليم.
هـ: ذوي عليان : سكناهم وادي ذرة .
و : ذوي علي : سكناهم الدوارة في وادي ستارة.
ز: الجوامع : سكناهم وادي ستارة.
ح: القزاعين: سكناهم الغريب.
ط: ذوي بنات : سكناهم ذرة ووادي ستارة .
ي: ذوي هين : سكناهم ذرة ووادي ستارة.
(5) بن بركة :
أ: الخضرة: سكناهم بوادي ستارة ومخمرة والغروف .
ب: الجباريت: سكناهم الظبية .
جـ : الفقهاء: سكناهم القعور وصومح .
د: الرزم : سكناهم السليم بوادي ستارة .
هـ : المساريح: سكناهم وادي ستارة .
(6) بنو عصية :
أ : العصوان: سكناهم وادي ستارة .
ب : السوالم: سكناهم في المرواني وإهالا والكامل .
ج : الذبيبات: سكناهم وادي ستارة وضواحيها .
د: القويسمي: وسكناهم وادي ستارة .
(7) دمـيح :
أ: الثوابت: سكناهم وادي ستارة.
ب : الوبران : سكناهم النهيمية.
ج: المثايلة: سكناهم وادي ستارة.
حــــبـش
ينتسبون إلى حبش بن رفاعة بن حارثة بن بهثة بن سُليم وينقسمون إلى خمس
عشائر هي : بني محمد والجلاة ووديعة والضباعين وقريش . وتتفرع كل واحدة
فيهم إلى عدة قبائل سنوردها ونورد فروعـهـم ومساكنهم.
(1) بنو محمد:
أ- الهمعان : ويسكنون العقلة وضواحيها وباديتهم تسكن الحرة
ب- التراجمة: ويسكنون الغريف.
جـ - الملطان : ويسكنون قرية العقلة.
د- المغايظة : ويسكنون قرية المضحاة
هـ- القوعة: ويسكنون قرية المثناة.
و- العجفان : ويسكنون قرية المثناة.
ز- العمشان : وهجرتهم العبيدية .
حـ- الحجرة: ويسكنون المضحاة.
ط- المرنة: وسكناهم المضحاة وشوان وماحولها.
(2) الجلاة:
أ: ذوي حمود : ويسكنون الغريفين.
ب: السرحان : ويسكنون قرية الفارع والوقبة .
جـ: المقاعية: ويسكنون الغريفين .
د: النجاجـرة: ويسكنون الخديد.
هـ: الشكرية: ويسكنون الغريفين.
و: الصــوابــر: ويسكنون الغريفين والمضحاة .
ز: الزوانيــة : ويسكنون الغريفين.
حـ: الرزاقنـة: ويسكنون الغريفين.
ط: الهباتلة : ويسكنون الغريفين .
(3) وديعة :
أ: العيايدة : ويسكنون الخدد ومهايع والحنو.
ب: المظيفرات : ويسكنون وادي ساية (الصديد).
جـ: البسسسة : ويسكنون أهالا والكامل .
(4) الضباعين : يسكنون قرية ملح بمحافظة الكامل .
(5) قريش:
أ: الفهايدة.
ب: العكالية.
جـ: ذوي عواض.
وجميعهم يسكنون مهايع والشيق.
قبائل بني سُليم في مصر
ذكر المؤرخ المصري محمد سليمان الطيب السلمي قبائل بني سُليم في مصر
كالتالي : 1- السعادي : هم أكثر قبائل العرب في مصر عدداً وقوة ينتشرون في
أنحاء جمهورية مصر العربية ، وباقيهم حتى الأن من أقوى قبائل ليبيا وهم من
نسل : -
1 - الذئب من أبي الليل ، ومنهم الهنادي والعونة والبهجة .
2- الصهب : وهم ينتمون إلى صهب بن جابر بن ذباب بن مالك ، ونزل من ليبيا
جماعة كبيرة من الصهبي وسكنوا في القليوبية (( كفر الصهبي )) فسمي بهم ، ثم
أنتقل أغلبهم إلى جرجا وقنا من صعيد مصر ، وعدوا من عربان أو قبائل مصر في
حصر عام 1883م في القليوبة وجرجا في سوهاج ، كما لهم فرقة في بلبيس
بمحافظة الشرقية .
3- أولاد سليمان : وهم من الكعوب من علاق بن عوف ، ونزل منهم جماعة كبيرة
قادمين من ليبيا ، وقطنوا في الواسطي ( بني سويف ) وفي الغربية وفي الشرقية
والقليوبية وعدوا من قبائل مصر عام 1883م ، وقد ذكر أحمد لطفي السيد : أن
أولاد سليمان من القبائل الحربية وقد نشرت الطريقة السنوسية في وادي بليبا ،
ومنهم في صحراء مصر الغربية.
4- العلاونة : من بني سالم من ذباب بن مالك ومنهم في قبائل ليبيا ، ونزل في مصر
جماعة منهم أكثرهم في البلينا وجرجا من الصعيد ، ولهم نجوع بأسمهم في هذه
المحافظات .
5- العمايم : من بني سالم من ذباب بن مالك ، ونزل من ليبيا عشائر عديدة سكنت
في جرجا وأسيوط وطنطا و منفلوط ، ولهم نجوع باسمهم في هذه المحافظات
وذكرت من قبائل مصر عام 1883م (في أسيوط) .
6- المحاميد : من ذباب بن مالك ، ومنهم فرقة نزلت في مصر قادمة من ليبيا وقطنت في أسيوط وسوهاج وإسنا(قنا) وجرجا ( وسوهاج)
7- النوافلة : من لبيد من هيب من ذباب ، ولهم نجوع باسمهم في الأقصر وقنا .
8- الحوتة : من لبيد من هيب من ذباب ، نزلت في مصر قادمة من ليبيا ومنهم في الفيوم والإسكندرية ودكرنس (دقهليه) وإتاي البارود (بحيرة) ، ومنطقة الصالحية مركز فاقوس بمحافظة الشرقية .
9- الجميعات : أصلهم من حكيم من حصن من علاق بن عوف من (بني سُليم) ، وقد قدموا إلى ليبيا من جنوب تونس ثم نزلوا في الصحراء الغربية بمصر ومنهم جماعة في صعيد مصر وغيرها من البحيرة والأسكندرية والجيزة .
10- محارب : وهم من بطون هيب من ذباب في برقة ونزلوا قبل الحملة الفرنسية على مصر 1798م بحوالي مائة عام أي منذ ثلاثة قرون حتى وقتنا الحاضر، وقد توطنت في محافظة المنيا في صعيد مصر وحسبت من قبائل العرب عام 1883م ومركزهم الرئيسي في العرين.
11- الجواشنة (جوشن): وهم فرع من جواشنة برقة وهم من من لبيد من هيب ، ولهم قرية بأسمهم في السنبلاوين في محافظة الدقهلية . *هذه قبائل بني سُليم في مصر
قبائل بني سُليم بليبيا
ذكر المؤرخ المصري محمد سليمان الطيب السلمي قبائل بني سُليم في ليبيا كالتالي :
(1) الكعوب :
وهم بني كعب المشهورين من علاق بن عوف بن بهثة بن سُليم .ومنهم : أولاد سليمان بخليج سرت ، وأولاد عيسى في منطقة خليج سرت أيضاً ، والجعافرة ويقيمون في أورفلة ، والقواسم ويقيمون غربي سرت . وبالأجمال يقيم الكعوب في المنطقة الممتدة من خليج سرت إلى حدود تونس ومن شاطئ البحر الأبيض المتوسط إلى أعماق الصحراء الليبية وينتشرون في ترهونة والجفرة وبني وليد وضواحي طرابلس .
(2) السعادي:
وهم ينتمون أبي الليل أحد زعماء قبائل بني سُليم وهو أبي الليل بن أحمد بن كعب بن علي بن يعقوب بن كعب بنعلي بن ترجم بن حميد بن يحيى بن علاق بن عوف بن بهثة بن سُليم . والسعادي نسبة إلى أمهم سعدى كعادة العرب منذ القدم وهناك قبائل في الجاهلية قد نسبت للأم مثل مزينة وخنذف وسلول. وينقسمون السعادي إلى ثلاث
قبائل :
(أ) برغوث
(ب) وعقار
(ج) سلام .
ويسكن أبناء برغوث الجبل الأخضر إلى خليج سرت ، بينما أستقر أولاد عقار في ربوع الجبل الأخضر ، وأما أولاد سالم فهاجروا إلى مصر.
(3) الـعـلاقة:
وهم بطن من علاق بن عوف بن بهثة بن سُُليم ، ويسكنون في الوقت الحاضر في أبي عجيلة.
(4) التواجر:
وهم بطن من حمد بن جارية بن وشاح بن عامر بن جابر بن ذباب بن مالك بن بهثة بن سُليم، وقد كانت مساكنهم
في تاجوراء ثم انتقلوا شرقاً في بن غازي ودرنة من إقليم برقة فغلب عليهم اسم البلدة التي كانوا بها فسموا التواجير نسبة إلى تاجوراء وهي بلدة على شاطئ البحر المتوسط غربي طرابلس.
(5) أولا حمد:
وهم من ذباب بن مالك من بهثة بن سُليم ، وهم يقيمون الآن في الجبل الغربي .
(6) الأصابعة:
وجدهم أبي اصبع بن حمد بن ذباب بن مالك من بهثة بن سُليم ، ويقيمون الآن في غريان جنوبي طرابلس وفي الجبل الغربي .
(7) أولاد جابر:
وهم من جابر بن ذباب بن مالك من بهثة بن سُليم ، ويقيمون مع الأصابعة في ديارهم السابق ذكرها.
(Cool بنو سالم:
وعددهم كبير يملئون مدينة مصراته على البحر وهم غربي طرابلس ، وسالم هو ابن هيب بن رافع بن ذباب بن مالك من بهثة بن سُليم .
(9) بنو صهب:
وهم بنو صهب بن جابر بن ذباب بن مالك من بهثة بن سُليم ، ويقيمون الآن على الحدود الليبية والتونسية المشتركة وبعضهم يحمل الجنسية التونسية.
(10) الحمادية :
وهم من حمدان بن جابر بن ذباب بن مالك من بهثة بن سُليم ، وهم من أخوة بنو صهب ويقيمون أيضاً معهم في نفس الديار.
(11) المحاميد:
وهم من محمود بن طوب بن بقية بن وشاح بن عامر ابن جابر بن ذباب بن مالك من بهثة بن سُليم ، وقد أعقب محمود : جريراً وراشداً ورحاباً. وأستوطن أولاد جرير وأولاد رحاب الهضبة الممتدة من جبال نفوسة جنوبي طرابلس حتى حدود تونس ، بينما نزح أولاد راشد إلى إقليم برقة شرق ليبيا وأقاموا بها حتى الوقت الحالي
. (12) العمائم :
وهم من أبي عمامة بن سالم بن هيب بن رافع بن ذباب بن مالك من بهثة بن سُليم ، وهم حالياً في زلطين وبنغازي ومصراته وغيرها من البلاد الليبية. (13) التـمـايم : وهم من تميم بن وشاح بن عامر بن جابر بن ذباب بن مالك من بهثة بن سُليم ، ويقيمون بالوقت الحاضر بضواحي سرت .
(14) بنو مرغم:
وهم بنو مرغم بن وشاح بن عامر بن جابر بن ذباب بن مالك من بهثة بن سُليم ، ويقيمون مع إخوانهم بنو صابر بن وشاح في ترهونة وما حولها حتى الآن .
(15)آل سليمان:
وهم من سليمان بن رافع بن ذباب بن مالك من بهثة بن سُليم ، ويقيمون مع إخوانهم بنو صابر بن وشاح في ترهونة وما حولها حتى الآن.
(16)الزوائد:
يعود أصلهم لزيد من سليمان بن رافع السابق ذكره ، ويقيمون الآن بخليج سرت.
(17) قبائل بنو لبيد:
وفيهم الجواشنه والدروع والنوافلة والرقيعات والبلابيس والزرازير والعلاونة والصريرات والسوالم والسبوت والزغيبات والشواعبة وبنو خطاب والموالي والنبلة والحدادة والرواشدة والحوتة والجميعات وأولاد سنان والنوايل والعلاونة وأولاد مرزوق والبراهمة وبنومعلا والأحامد . ويقيمون في برقة وطرابلس والسلوم وبنغازي ومصراته .
*هذه قبائل بني سُليم في ليبيا
=======
قبائل بني سُليم في تونس
ذكر المؤرخ التونسي محمد المرزوقي السلمي قبائل سُليم بن منصور كالتالي:
1- المرازيق:
وهم ينتسبون إلى بني سالـم من هيب بن رافع بن ذباب بن ربيعه بن زعب بن مالك بن خفاف بن أمرؤ القيس بن بهثة بن سُليم بن منصور ويتصل النسب إلى عدنان جد العرب العدنانية. استقروا في دوز بولاية قابس بتونس.
2- أولاد يعقوب:
وهم من أشهر قبائل سًليم في جنوب تونس بالوقت الحاضر وهم بنو يعقوب بن عبد الله بن كثير بن حرقوص بن فائد ويصل نسبهم إلى حكيم من علاق بن عوف بن بهثه بن سليم بن منصور، وكانت إليهم رئاسة حكيم وسائر بطونهم في البلاد التونسية بمنطقة قابس.
3- الصوابر:
من بطون ذباب بن مالك من بني سُليم منازلهم بنواحي قابس وبأسمهم قريه تسمى الصابرية ومن الصوابر قسم في الحجاز إلى اليوم.
4- بنو يزيد :
بطن من ذباب من سُليم ، وهم بطون أربعة: بنو صهب بن جابر فائد بن رافع بن ذباب ، وبنو حمدان بن جابر، وبنو الخرجه، وأولاد سنان بن عامر. وأكثر في الحامه بقابس.
5- الكعــوب:
وهم بنوكعب بن أحمد بن ترجم بن حميد بن يحيى بن علاق بن عوف بن بهثة بن سُليم بن منصور. وكانوا رؤساء
البدو من سُليم بتونس، وكانت لهم أعتزاز على الدوله منهم أولاد أبي الليل أمراء العرب بأفريقيا. ويتركزون حالياُبالوسط التونسي إلى جانب ولاية قابس.
6- الهمامه:
وهم من قبائل سُليم بالوقت الحاضروقد ذكرهم المرزوقي ، وهي من القباءل القويه في منطقة نفطة وتوزر في جنوب غرب تونس شمال شط الجريد. كما يوجد منهم في بلدة المكناسي بوسط تونس شمال شرق مدينة قفصة.
7- الحمارنة:
من قبائل سثليم وهم بالوسط التونسي.
8- أولاد دباب:
من قبائل سُليم ، ومساكنهم قرب حدود ليبيا مع تونس في تطاوين وماحولها.
9- المثاليث:
من قبائل بني سُليم، ويتركزون بالوسط التونسي. 10
- أولاد سليم: من قبائل بني سُليم، ويتركزون بالوسط التونسي.
11- أولاد سلطان:
من قبائل بني سُليم، ويتركزون بالوسط التونسي
بني سُليم في الجزائر
ذكر المؤرخ الجزائري أحمد توفيق المدني قبائل سُليم بن منصور العدنانية في بلاد الجزائر في منتصف القرن الرابع عشر الهجري أي عام 1350هـ وقسمهم إلى قسمين : " ذباب بن مالك" و"عوف بن مالك":
(أ) قبائل ذباب منهم:
أولاد أحمد ، وبنو يزيد ، وصبحة ، وحمارنة، وخارجة ، وأولاد وشاش وفيهم حريزــ جواري ــ محاميد ، والسليمان ، والنوائل ، وأولاد سنان ، وأولاد سالم وفيهم أولاد مرزوق ـ علاونه ـ أماين .
(ب*) قبائل عوف ، منهم جذمين:
1- مرداس : وفيه فرعان كروب ودلاج ، وكروب فيه بنو علي ، ودلاج فيه طرود.
2- عـلاق : ومنه حصن وتفرع من حصن ( بنو علي ) ، و(بنو حكيم) فمن : علي قبائل : بدرانة ، وأولاد نامي ، وأولاد صرة ، وأولاد مري ، وحضرة ، وأولاد أم أحمد ، وأهل حصين ، ومصاوية، وحمر، وجمياط ، ورجيلان ، وهجر. ومن حكيم قبائل: أولاد صابر ، والشعابنة ، ونمير ، وجوين ، وزياد ، ومقعد ، وملاعب ، وأحمد , ونوة ، ومهلهل ،ورياح بن يحيى ، وحبيب .
آل بن علي
هاجرت جماعة من بني سليم في القرن العاشر الهجري إلى عمان. وهذه الجماعة من بني سليم تسمى آل بن علي وعرفة كذلك بـ" العتوب" ومفردها " العتبي" عندما انتقلت من عمان إلى شبة الجزيرة القطرية. أكثر الناس يلتبس عليهم كلمة العتوب فيظنون أنهم من قبيلة العتيبي وجمعها العتبان وهم يرجعون إلى هوازن بن منصور. وقد أثبت الأخ محمد بن سليمان الطيب أن آل بن علي يرجعون إلى سلالة الخنساء الشاعرة. وهذا ما نسمعه من كبار السن في قبيلتنا سواء من الذكور أو الإناث. ولأن هذا الكتاب مختصر فلن أتطرق إلى اختلاف المؤرخين في سبب
تسمية العتوب. هل العتوب حلف لعدة قبائل؟ أو هل العتوب اسم لأقوى هذه القبائل فأنتمي الآخرون إليها؟ أو ماأورده بعض المؤرخين أن العتوب عرفوا بتسميتهم هذه بعد ارتحالهم من مواطن إقامتهم في نجد أي بعد عتبهم أو عروجهم نحو الشمال. والتسمية هنا حركية مشتقة من الفعل (عتب) أي ارتـحل وانـتـقـل !. وقد كان عثمان بن سند من أقدم المؤرخين الذين كتبوا عن العتوب حيث ذكر في +كتابه سبائك العسجد، لكن الصحيح العتوب أسم وهو منما تنتمي إليه قبيلة آل بن علي بدليل أن أوراق شراء النخيل في البحرين تجد أن مكتوب عليها فلان بن فلان العتبي أو فلان بن فلان آل بن علي العتبي. ولن تجدها عند القبائل الأخرى مثل آل خليفة حكام البحرين وآل صباح حكام الكويت وآل جلاهمة. بينت لنا الخرائط القديمة وتواريخها أن قبيلة آل بن علي استوطنت في القرن العاشر هجري. وهذه نموذج لإحدى الخرائط وهي للرحالة Abraham Ortelius والتي رسمت سنة 1570 تتضح فيها أن قرية آل بن علي تطل على الخور الذي يمتد من بحر العرب، كما تبين الخريطة قرية مرير بالقرب من قرية آل بن علي، ومرير أسم لينبوع في منطقة بني سليم وفي لسان العرب قال: المرير موضع وقال:
وتشـرب أسـآر الحيـاضت سوفـه --- ولو وردت ماء المريرة آجمـا
وفي عمان تأثرت قبيلة آل بن علي من موقعها الجديد وما صاحبه من نهضة الملاحة في تلك الفترة، فشرب العتوب الخبرة والمهارة اللتين استمدوها ممن سبقوهم في ركوب البحار، واتسعت معرفتهم بالفلك وتمكنهم من السير في البحر مهتدين بالنجوم، فقام العتوب بشق مياه البحار باستخدام لصاري والشراع. وفي تقديري واستوطنت قبيلة آل بن علي في عمان قرابة القرن والنصف. ثم انتقلت القبيلة إلى الشمال الغربي لشبة جزيرة قطر في منطقة تسمى " فريحة" ثم سكنت مجموعة من القبيلة في منطقة الزبارة وهي تبعد عن فريحة بعدة كيلومترات، تذكر بعض الروايات أن العتوب سكنوا الفرحة أولا ثم سكنوا الزبارة. . وبدأ العتوب في تشييد البيوت الحجرية على أرضها وما يحتاجونه في ذلك الوقت من أساسيات للحياة. وإذا أردنا أن نحدد تاريخ استيطان العتوب في قطر فإن أقدم وثيقة وقعت بين يدي هي مشترى نخل في سترة بالبحرين لسلامة بن سيف العتبي سنة 1111 هجري أي 1699 ميلادي ). فهذه الوثيقة نستدل بها أن آل بن علي سكنوا المنطقة قبل هذا التاريخ بعدة عقود، لذلك أتوقع أن العتوب استوطن المنطقة في منتصف القرن السابع عشر. كما أن تاريخ مشترى النخل قبل فتح العتوب البحرين بأربعة وثمانيين سنة كما سنذكره لاحقا. أشتعل العتوب بجمع اللؤلؤ وبيعها مما جعل لديهم أموال فائضة فتوجهوا إلى شراء النخل في البحرين. وكان العتوب أيضا ينقلون البضائع ( القطاعة ) من عمان إلى البصرة. وجدت وثيقة عثمانية تتحدث عن هجرة العتوب إلى البصرة. في دفتر المهمة رقم صحيفة طم 713 جاء في قائمة قدمها علي باشا والي البصرة إلى الأعتاب العالية بتاريخ 1113 هجري الموافق 1701 ميلادي. ترجمة أحمد أغراقجة من جامعة اسطنبول والسيدة زليخة المترجمة في الأرشيف العثماني، تذكر هذه الوثيقة أن العتوب هاجروا إلى البصرة بسبب حروبهم مع بعض القبائل والتجائهم إلى البصرة. ثم انتقلت قبيلة آل بن علي إلى جزيرة قيس التي تقع جزيرة قيس في جنوب إيران وكان رؤساء هذهالجزيرة قبيلة آل علي وهم عرب ويشتعلون بالغوص. ومن جزيرة قيس انتقلوا إلى القرين وهي دولة الكويت. وبدأت قبيلة آل بن علي بإنعاش هذه البقعة،
بني علاط
قبيلة بني علاط تنسب إلى ( علاط بن خالد وإبناه الحجاج بن علاط ومعرض بن علاط السلمي) وهما من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم واللذان أسلما في فتح خيبر وحسن اسلامهما وقصة الحجاج أبن علاط بفتح خيبر معروفة ومشهورة في كتب السيرة النبوية . ومن أولاد الحجاج بن علاط عبيدالله العلاطي والي حمص في عهد معاوية أبن ابي سفيان رضي الله عنه . ومن ابناء الحجاج بن علاط نصر بن الحجاج وهو من التابعين وهو الذي فتنت نساء المدينة بجماله فاجلاه عمر بن الخطاب رضي الله عنه من المدينة على حمص ثم إلى البصرة،ومعرض بن لحجاج الذي قتل في موقعة الجمل فقال به أخوه نصر بن الحجاج ابن علاط أشعاراً منها هذا البيت:
ولم أرى يوماً اكثر ساعيا .......... بكف شمال فارقتها يمينها
وللحجاج أخ اسمه صالح مات بالجاهلية حيث قال فيه حسان بن ثابت هذه الطائية:
لكمــيــت كــأنهـــا دم جـــوف عــتـقـت مـن سـلافـة الأنبـاط
فاحتواها فتى يهين لها المال ونادمــت صالــــح بن عـــــلاط
فروع بني علاط:
عندما تكاثرت البشرية وبدءت بالتوسع للبحث عن سبل العيش نزح قسم كبير من بني علاط على ينبع النخل والسويق وثم إلى ساحل البحرالأحمر للتتبع مراعي الأبل والغنام ودخلوا مع قبيلة جهينة (بالهدة والحطة والأسم والرسم) كما يقال بأمثال العرب حتى قيل العلاطي الجهني . والآن بعد ترك البداوة والأستيطان بالحضارة أستوطنوا املج وضواحيها بالمقرح والقرص ومن قبل كانوا برياض الحذاذية وأم وهيب والشبحة وحيث كانوا يزرعونها على المطار.
وينقسمون عدة أقسام وعدة أفخاذ:
القسم الأول:
1- العوض (البريركي) وفيهم المبارك والبريك وآل بريكن.
2- الحمدان.
3- المسايبة.
4- آل سليمان وهم المسعد والمحيسن وآل سليم.
5- المزاحمة والنواصرة والمصلح. وأنتقل منهم عائلات إلى المدينة المنورة وجدة ومكة المكرمة. وارتباطهم بأقربائهم بني علاط عنزة قوي وممتاز ويتبادلون الزيارات قديماً وحديثاً. وقال أحد شعراءهم بأحد الزيارات قصيدة ترحيبيه منها هذان البيتان :
يا مرحبا بالي لفـونــا مســـايـير **** ماقصدهم غير اللقاء والسلامي
تشــاوروا هيـا على نيـت الخير *** نــزور أهلنا في بـلاد التهـامـي
القسم الثاني:
استوطنوا في خيبر ودخلوا مع قبيلة عنزة بالجيرة والتصاهر ويقال لهم (العلطان) جمع علاطي ، ويقال لهم أيضاً الحوامد نسبة لجدهم حامد العلاطي بن عبدالله بن الحجاج بن علاط البهزي. وعندما تكاثر الناس وبدؤوا بالتوسع عن خيبرلتتبع مراتع أبلهم وأغنامهم وقامت قبائل عنزة عن خيبر إلى شمالالجزيرة العربية وأطراف الهلال الخصيب وشمال الجزيرة العربية للبحث عن المرعى ومساقط المطر فكانوا بنوعلاط من ضمن هؤلاء مع أقاربهم المسكا ومع قبائل عنزة الأخرى ولم يبق في خيبر إلاعائلات قليلة وحالياً أستوطنوا في العشاش بالقرب من خيبر وهم العائلات الآتية:
1- السرور.
2- المسعود وهم المسعد والسليم.
3- الدخيل الله وهم الضيف الله وهم الخلف العتيق. اليحيا وهم أبناء سلامة خديج وكامل وهم حاليا بالمدينة
المنورة. وعندما بدات رغبة البادية الرحل ترك البداوة ورغبوا في الإستقرار وطلب الوظائف الحكومية نزح من بني علاط قسم كبير إلى دولة الكويت واستقرو بالجهراء وهم العائلات التالية :
1- المركز
2- العشوي.
3- السعيد.
4- المضحي.
5- الطارش.
6- الرفيد.
7- الدويحس.
8- الهيكل.
9- الفليح.
10- السماوي.
حتى اصبحوا المركز المساعد الرئيس لأقاربهم الذين لحقوا بهم من البادية وهم العائلات التالية:
1- الهضيب.
2- الرسلان.
3- الزاكي.
4- البردي.
5- الشنين.
6- الحمدان. وقسم كبير استقروا بالرياض وحفر الباطن و عرعر وباقي منهم بادية لا يزالون في محافظة المجمعة بين الأرطاوية والزلفي بالعقله. وفي بني علاط الأفخاذ الآتية :
1- الفرج.
2- الغنيمان.
3- القنوة.
4- العويدات.
5- العيد.
والعائلات الآتية:
1- الصلهام والرسلان:
الذين أمضوا سنين طويلة وهم مع الفدعان من عنزة مع الساري بالذات وارتبطوا معهم الجوار والتصاهر حتى أصبحوا جزء منهم ولهم مواقف حميدة معهم ، وتربطهم علاقات قويه مع شيخ الساري (ابن قاعد) .
بني علاط في جزيرة فرسان
أخبرني محمود بركة العلاطي أن جد هذه الأسرة خرج من أملج منذ زمن قديم للبحث عن مصادر العيش وأستقر بأحد جزر البحر الأحمر (جزيرة الدحل) وتزوج هناك وخلف هذه الأسرة وعندما عادت هذه الجزيرة إلى جمهورية ارتيريا بعد أستقلالها خرجت هذه الأسرة على جزيرة فرسان وأستوطنت هناك حتى الآن . ومن أكبر رجالها (محمود بن حمود العلاطي وسليم حمود العلاطي وأخوانهم واقاربهم وتم التصال بهم والتعرف عليهم من قبلنا . قصص وروايات حقيقية عن حامد عبد الله العلاطي يذكر كبار السن الذين عندهم قصص من بني علاط وغيرهم أن حامد العلاطي له صولات وجولات مع بني هلال ومصادمات مع أبو زيد الهلالي على عطفة بني هلال (عليا) حيث قال أبو زيد هذه القصيدة:
حداني عنهـا ولــد العـلاطي حـامـد -- واقفى بعـلـيــا يـقـدا بهـا قعــــودها
ياشوف عينـي يـوم ولـد عطـا يحبه -- والخيـل سبـق حاميــاتٍ جــهـــودها
بلـيت يا ولـــد العــــلاطي بـحـيــه -- عـامين تكــلا سـمـهـا في الغـــودها
بليت يا ولــد العــــلاطي بـشـــلفا - شلـفــا شطـيــر ومــرهفات حدودها
وهذه القصيدة قصتها موجودة بالكامل في كتاب سيرة بني هلال.
وقال لي بعض الرواة أيضاً هذه الأبيات من النبط والنظم الهلالي:
عيوا على علياء بنوا عمـهــا الدنى - كلاٍ أبحس الهـــوش يحمــي قعــــودهــــا
عــيا عليها ابن العــــــلاطي مـحـمـــد - راعي طعنة هـدلا وأنا من شهـودهــا
وعـيــا عـلى عـليــاء عـبيده كلـهــــــم - أهــل سـرية باللقــاء سـريــع ردودهـا
ومحمد العلاطي قد يكون أنه شقيق حامد العلاطي اذا لم يكن هو نفسه حامد. ولحامد العلاطي بنات من أسماءهن:
سلقا – سنجاره
صاهر بهن اجداد بعض القبائل. سلقا زوجها ( لسلامه) جد السلقا من العمارات من عنزه حتى أصبح اسم القبيلة باسم السلقا نسبة لبنت حامد العلاطي ، وسنجاره قيل أنها عند شمر: وسنجاره الان قسم كبير من شمر والله أعلم. وقال أحد شعراء عنيزه وهو سليمان اليمني شاعر الشيخ ساجر الرفدي قصيدة منها هذه
الأبيات:
فــرحان هو فرحان شيخ الجهامــه -- وعبدالكريم الطيب ساميه غاطـي
وحنـا ويـاهــم من قـديم رحـامــــه -- سلقا وسنجــاره بنــات العـلاطي
نافــوا على بيت الشعر والعـمامـه -- يعطي الصـايل واللقاح المواطــي
الهويملات ( أولاد هويمل )
(هويملات سُليم) * نسبهم :
ينسب أولاد هويمل ( الهويملات ) الى هويمل بن رابح وهو : هويمل بن رابح بن أحمد بن زرعة بن صالح بن قمّاص بن سالم بن وهب بن رافع بن ذبّاب بن مالك بن بهتة بن سليم بن منصور ..... الخ .
وسليم بن منصور يرجع اليه نسب قبيلة بني سُليم ... وذلك حسب كتاب : ( الدر المرصوف في تاريخ سوف ) لمؤلفه :أحمد بن الطاهر المنصوري.
وكتاب : ( الصروف في تاريخ الصحراء وسوف ) لمؤلفه : ابراهيم محمد الساسي العوامر. الذي ذكر أنهم يُعرفون في مدينة تاغزوت بـ ( أولاد سالم ) نسبة الى سالم بن وهب بن رافع. وكذلك كتاب تاريخ الجزائر ) لمؤلفه: أحمد توفيق المدني . حيث ذكر أحمد توفيق المدني المؤرخ الجزائري ( أولاد سالم ) في تقسيمه لبني سُليم في الجزائر في كتابه الى قسمين : -
أ ) قبائل ذبّاب بن مالك : ومنهم : أولاد أحمد بنو يزيد
صبحة حمارنة خارجة أولاد وشاش جواري المحاميد السليمان النوائل أولاد سنان علاونة أماين أولاد سالم ومنهم : الهويملات وغيرهم ...
ب ) قبائل عوف بن مالك : ومنهم جذمين : 1- مرداس : وفيه فرعان : كروب : وفيه بنو
علي ، ودلاج : وفيه طرود 2 – علاق : ومنه حصن وتفرع منه : - بنو علي : ومنهم : بدرانه أولاد نامي أولاد صرة أولاد مري حضرة أولاد أم أحمد أهل حصين مصاوية حمر هجر جمياط رجيلان وغيرهم ... - بنو حكيم : ومنهم :
أولاد صابر الشعانبة نمير جوين زياد مقعد ملاعب أحمد نوة مهلهل رياح بن يحي حبيب وغيرهم ...
* منازلهم وديارهم :
يتواجدون في أغلب الصحراء الجزائرية " وادي سوف " وهم قبيلة قوية انتقل معظمها الى مدينة " تاغزوت " وعرفوا هناك بأولاد سالم نسبة الى سالم بن وهب بن رافع . وبقي قليلها في مدينة " قمار " . وكثير منهم من عاد وهاجر مرة أخرى الى المملكة العربية السعودية واستقروا فيها ، منهم من استقر في المدينة المنورة
وفي مكة المكرمة ... وغيرها . * ومن أولاد هويمل وبعض عوائلهم : - أولاد عبد الله : الأزعر القراص البان العيد مبارك أمــــود القحف خدم الله غرا ب الناعورة حِمّانه البنّي وغيرهم ... - أولاد ساري : - أولاد محلو : - أولاد خيـشة : - أولاد خشخوش : وغيرهم * ومن بعض عوائلهم : الشنتية دغمـــان البنـــاني اللبّـــة بسّـــــا قدري السُّــوفي دمدوم وغيرهم الكثير . توضيح التباس هناك التباس وقع فيه بعض الهويملات حيث يعتقدون خطأً أنهم ينتسبون الى قبيلة مطير العظيمة مستدلين بـما يأتي :
1 - وجود الهويملات في قبيلة مطير .
2 - وجود فرع في قبيلة مطير يعرف بإسم بنو عبد الله . ولكن للحقيقة يمكن توضيح هذا الإلتباس في النقاط التالية :
أولاً : أن الهويملات فرع ( فخذ ) يوجد في كثير من القبائل العربية مثل : هويملات مطير ، هويملات مزينة ، هويملات شمر ، هويملات حرب في نجد ، هويملات الدواسر ، وغيرها من القبائل العربية .
ثانياً : إن هويملات مطير هم فرع من بني عبد الله بينما هويملات سليم يتفرع منهم أولاد عبد الله وهنا يظهر الإختلاف .
ثالثاً : إن هويملات سليم ينتسبون الى هويمل بن رابح بن أحمد بن زرعة بن صالح بن قماص بن سالم بن وهب بن رافع ... الخ بينما هويملات مطير ينسبون الى هويمل بن شتوي بن كامل ابن مزغت بن عباد ... الخ .
وعلى ذلك وما سبق يتضح أن : الهويملات ( أولاد هويمل بن رابح ) هم من قبيلة سُليم بن منصور وليسوا من قبيلة مطير وهم يختلفون تماما عن هويملات مطير في الفرع والأصل ... والله أعلم
زُعــــــــب
لمـحـة عن تـاريـخ قبيـلـة زعـب بني سُليم
تنتمي قبيلة زعب إلى زعب بن مالك بن خفاف بن أمرىء القيس بن بهثة بن سُليم .وقبيلة زعب إحدى قبائل بنو سُليم ولقد كانت مساكنهم بين الحرمين في أرض الحجاز وتمتد شرقاً في بلاد نجد في ديار قومهم بنو سُليم وهي قبيلة قوية الشكيمة وفيها يقال المثل ( زعبي ولا تسأل ) بمعنى أن من لجاء إلى زعب اعتبروه كأنه منهم يحمونه ويدفعون عنه كل ضيم ويذودون عنه كل معتد ، فلا يسأل الزعبيون من هذا ؟ وهل هو من لحمتهم أم لا ؟ ولكنهم يفدونه بأرواحهم مادام أنه أعلن أنه زعبي وفي حمى زعب . ويذكر الرواة من القبيلة على رأسهم عمدة زعب في
الإحساء شرعان بن رجاء الزعبي أن قبيلة زعب في بداية القرن التاسع للهجرة كانت معارضة لدولة الشريف(وهوالشريف بركات الذي تولى إمارة مكة أوائل القرن التاسع للهجرة) في بلاد الحجاز ، وسبب الحرب مع عسكر الشريف في مكة وقتئذ هو قيام الشرف وأعوانه بالاعتداء على ابن صنجي الحربي وجماعته من قبائل حرب ، وهم جيران لقبائل بني سُليم وخاصة قبيلة زعب بن مالك التي كانت هي أقوى قبائل سُليم في هذا الوقت بعد رحيل الكثير من قبائل سُليم إلى مصر والمغرب العربي . فلما همت فرسان زعب بمناصرة جارهم الحربي وقد حمت
جماله ونوقه من النهب والسلب من عساكر الشريف وقتلت البعض منهم ، ثارت ثائرة الشريف في مكة وحشد جيوشاً عرمرمية وقصد زعب وحاربها عدة سنوات حتى أزاحها عن الحجاز بعيداً عن ملكه بين الحرمين ، وكانت من نتيجة هذه الحروب أن اتجهت عشائر زعب إلى الشرق من الجزيرة العربية وتوطنت في الإحساء كبادية رحل ،ثم استقرت في قرى ومدن نجد والإحساء وبلدان الخليج في القرون الثلاثة الأخيرة.
قصة زعب والسهول مع الشريف
في كتاب سبيع والسهول لعبد الله بن سعود ال خثلان السبيعي ، وفهاد بن سعد بن هملان السبيعي قصة تحكي عنمعركة دارت بن زعب واحد أشراف مكة . وتقول الرواية أنه كانت قبيلة زعب مجاورة لعدة قبائل منها قبيلة السهول ، فحدث أن جرى على قبيلة زعب حادثة أثارت شريف مكة عليها ، وبعث لهم أن يستسلموا له ، فرفضت زعب ، فأمر الشريق بغزوا قبيلة زعب ، وجهزا لذلك الجيوش ، وأيقنت القبائل بهلاك زعب ، فأرسلت زعب تستنجد بقبائل العرب ، لكن القبائل أعتذرت لخوفها من الشريف إلا قبيلة السهول فإنها قبلت الوقوف مع زعب ضد الشريف
، وقد ذكرت أبنة أمير زعب في قصيدة لها مشهورة ؛ القبائل التي رفضت الوقوف مع زعب . ودارت المعركة بين جيش الشريف وزعب ومن ناصرهم من السهول فكانت معركة رهيبة ، وكان أحد فرسان هذا اللقاء الفارس الشجاع مويجد السهلي حيث أبلي بلاءً حسناً في هذه المعركة حتى قطعت يده ، فقال في قصيدته المشهورة في هذه المعركة أنهم دخلوا المعركة وفا لقبيلة زعب :
كــله وفاء لزعب يوم التجــوا بنــــا -- عـفنا الديـار الغالية مع ترابهــــا
ويقول في قصيدة اخرى :
يا زعب وان طعنوا الشور فامنـوا مع غــلمــــة درع لكـــــم وثـيــق
شاعرة من قبيلة زعب
وقعت قصة قبل ستة قرون تروي أن ان فتاة بنت أحد شيوخ القبيلة ويدعى (ابن غافل ) وكان يجاوره رجل من قبيلة (حرب) له قطيع من خيار الإبل ، وذات يوم طمع أحد الأشراف حكام مكة في ذلك العهد بتلك الإبل وأراد لاستيلاء عليها فأرسل إلى ابن غافل وجماعته ( بني زعب ) طالباص أن يسلموا له أبل جارهم وإلا حاربهم ، ولكي يقوا انفسهم شر الحرب من حا كم أقوى منهم طلبوا من جارهم ان يبايعهم إبله بأي ثمن يريده ، ولكنه أمتنع فردوا على شريف مكة وقالوا له : إن جارنا لم يقبل بيع أبله ، وعرضوا عليه أن يأخذ منهم فدية عن أبل جارهم ، وأن يدفعوا فرساً عن كل ناقة منها ، وكانت الفرس آنذاك تشرى بمجموعة من النوق قد تزيد على العشر ولاتقاسبقيمة الأبل ، ولكنهم استهانوا بذلك في سبيل حماية جارهم ، وليدفعوا عن أنفسم خطر الحرب غير أن الشريف لم يقبل العرض ، فأصر على تسليمه الإبل أو الحرب ، وكان في إمكانهم أن يأخذوا الأبل من جارهم بدون رضائه وأن يعطوا ثمنها بدلاً من الإقدام على حرب طاحنه تشتت شملهم ،لأنهم قلة وخصمهم يملك من الجنود والاستعداد مالا قبل لهم به ، ولكن ذلك سيكون فيه إهانة للجار الأمر الذي لاتقره الشيمة العربية من إكرام الجار وحمايته ، ولذلك اختاروا أن يخوضوا غمار الحرب مع الشريف مهما كانت النتائج بدلاً من أن يُهان جارهم أو تؤخذ إبله دون رضائه ، وبالفعل أشتبك الطرفان وتغلب عليهم الشريف وقتل معظمهم وشتتهم ، و هرب الباقون وهم قلة ، وفي إحدى معارك حروبهم التي وقعت ليلاً تاهت أبنة أمير القوم على جمل لها ، وأصبحت بأرض نائية عن مرابع حيها ، وظنت أن قومها قد أتت عليهم الحرب عن أخرهم ، فأخذت تهيم في الفلاة ، وذات يوم بينما كانت تستظل بشجرة كبيرة مر بها ركب من قبيلة ( الدواسر) ورأوها بأعلى الشجرة فدعوها للنزول فنزلت بعد أن أخذت عليهم عهداً
بأن لا يمسوها بسوء ، وعادوا لأهلهم بها ، ولما وصلوا ورآها ابن أميرهم أعجب بها وتزوجها ، ثم أنجب منها ولداً سماه (سباعا) وذات ليلة ثلبتها إحدى نساء الحي حيث أتهمتها بأنها مغموزة النسب لايعرف لها أصل ، فتألمت من ذلك كثيراً وهاضت قريحتها بهذه القصيدة التي هي ملحمة شعرية حفظتها الأجيال من قبيلة زعب ، بل وغيرها من القبائل الأخرى ونورد منها بعض الأبيات :
تهـيـضـت يـا(سباع) لــدار ذكـرتهــا ولا عـــاد منـهـا الامــواري حـدودها
سبـــاع أمـــك تبكي بعين خفيــــة دموعهــــا تخفــي مـذاري خدودها
لكن وقـــود النــار بأقصـى ضميــري هــاض الغـــرام وبيـح الله سـدودها
لـكـن حــجــر العين فيهــــا مليلـــة ولكن ينهش موقهـــا من برودهــــا
دمعي يشادي قربــة شوشـليـــــه بعيـد مـعشـاهـــا زعـــوج قعــودهـا
زعبيه ياعــــــــم منـــــي هميـــــه ولانـي من اللي هافيات جدودهـــا
أنا مـــن زعـب وزعـب إذا واجهــــوا علـى الخيل عجلات سريع ردودها
طريحهم لاطاح ، شـوي ، ترايعــوا تقـول فهـــود مخطـيـات صيـودهـــا
أهل سربة لا أقـفـت لكنها مهجره وإن أقبلــت كــن الجــوازي ورودهــا
لحقوا على مثــل القطــا يـوم ورد مـتغانــم عيــــن قــــــراح يرودهــــا .

أقســــــام زُعـــــــب

تنقسم قبيلة زعب إلى ثلاثة فروع هما :

1- الـمـتـاريـك

2-الـمـجـاذمـة

3- الـغــوانـم

القسم الاول من زعب هم المتاريك وينقسمون الي ثلاثة اقسام وهم:
1-العجارمة
2- آل منيف
3-آل سوي

أولا : العجارمة وهم :
1- آل سحوب
2- ال بحران
3- آل صبيح
4-آل زهيران
-ثانيا : آل منيف وهم:
الحمران وهم
1- ال رمضان
2- ال حذيان
3- ال هميم
4- الروابخه
5- الصناتين
6- ال براطمي

آل سنان وهم
1- ال طوق وهم
أ- ال مديبغ
ب -ال عوينان
ج- ال وشمي

2- السعدة وهم
أ- ال عقلا
ب- ال زويميل
ج- ال مغيب
د-ال خشمان

3- الدخنة وهم
أ- ال فريح
ب - ال مساعد


آل حضيرم
ثالثا : آل سوي : وهم :
1- آل عسكر وهم
أ - آل فواز
ب- آل مدلاج
ج- آل عجين
د- آل جمعة
هـ- آل رشيد
و-آل ثاقب

2- العضود وهم :
أ- الدلاعين وهم آل باني وآل وافي
ب- السمور وهم الدراعين وآل عبدية
ج-الغربان
د- الحلاويين

3- المشاهبة وهم
أ- آل مخلص
ب- آل دشر

القسم ثاني من زعب وهم المجاذمة وينقسمون الي ثمان اقسام وهم:
1- آل ُموَمّنْ
2-الخوران
3- الوهابا
4-آل خضير
5- الثمارا
6-الشثور
7-آل غنام
8-أل بقيع
أولا:آل ُموَمّنْ وهم:
1-الشقران

2-الخطور (الرطيان)

ثانيأ: الخوران وهم:
1-آل زيد وهم
أ-آل نابت

2-آل محمد وهم
أ-آل ناشي
ب-الخلوي
ج-آل شريان


ثالثأ: الوهابا وهم:
1-آل مهناوهم
أ-ال قلصان
ب-آل سطام
ج-آل هادي
د-آل زريب
هـ-آل غالب
و-آل حرتان
ز- أل عبدالعزيز

2-آل هتلان وهم
أ-آل بطي

3-آل مشوح وهم
أ-الحقيط
ب-آل صايل
ج-آل سعد وهم آل حمد وآل وطبان

4-آل عضيب وهم
أ-آل فاهد وهم آل هايف وآل ناصر
ب-آل جويعد

ربعأ: آل خضير وهم:
1-آل خضير

القسم الثالث من زعب هم الغوانم وينقسمون إلى قسمين هم :
1-الشليات
2-الاجاودة
اولأ: الشليات وهم :
1- آل جعيري
2- آل عرقان
3 -آل عويش
4-آل شرفان

ثانيأ: الاجاودة وهم :
1- البشرا وهم
أ- الهلصان
ب-آل عسل
ج- النتافا
د-آل جهام
ذ-آل بقاشا
هـ-آل ربيع
و-آل سعران
ز-آل رويان
ر-آل بواتل

2-آل فررة وهم
أ- آل مشعي
ب-آل نفجان
ج-آل شنان
د- العياء

3- الحناضلة وهم
أ-آل شرعان
ب- آل قعدان

4- العواسة

5-آل عبدان

هذه قبائل زعب من بني سُليم ونعتذر إن نسينا بعضها أو لم نذكر ديارها بالشكل الصحيح
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السوهاجى

avatar

عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 11/10/2010
العمر : 28
الموقع : سوهاج

مُساهمةموضوع: رد: قبائل بنى سليم فى الوطن العربى   الخميس ديسمبر 02, 2010 5:11 am

اابناء العمومه العصب عرعر شمال السعوديه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
???? ???
زائر



مُساهمةموضوع: تابع بنو سليم   الأحد ديسمبر 05, 2010 5:43 pm


تابع بنى سليم


..المصدر تاريخ بن خلدون الجزءالثالث..لاحظ ورود اسم العمارنه واولاد سالم واولاد حمزه...ايضا قرب بنى سليم واحتكاكهم بهواره القديمه فى المغرب العربى هو نفس الشىء فى مصر فى سوهاج لوجود بطون هواره القديمه التى تحدث عنها القلقشندى ونزولهم بضواحى جرجا ...ايضا بنى سليم القبيله التى ينتشر بها مسمى اولاد وما اكثره بالعسيرات والبلاد المجاوره لها..اولاد حمزة .اولاد على. اولاد جباره. اولاد غازى.اولاد بهيج. اولاد على. اولاد حمد.اولاد يحيى.اولاد سالم.اولاد سلامه.كذلك لاحظ ورود خبر دخول بنى سليم صعيد مصر
وأما أولاد منصور بن محمد فهم معظم هؤلاء المعقل وجمهورهم ومواطنهم تخوم المغرب الأقصى من قبلته ما بين ملوية ودرعة‏.‏ وبطونهم أربعة‏:‏ أولاد حسين وأولاد أبي الحسين وهما شقيقان والعمارنة أولاد عمران والمنبات أولاد منبا وهما شقيقان أيضاً‏.‏ ويقال لهذين البطنين جميعاً الأحلاف‏.‏ فأما أولاد أبي الحسن فعجزوا عن الظعن ونزلوا قصوراً اتخذوها بالقفر ما بين تافييلات وتيكورارين‏.‏ وأما أولاد حسين فهم جمهور ذوي منصور ولهم العزة عليهم ورئاستهم أيام بني مرين في أولاد خالد بن جرمون بن جرار بن عرفة بن فارس بن علي بن فارس بن حسين بن منصور كانت أيام السلطان أبي لحسن لعلي بن غانم‏.‏ وهلك إثر كائنة طريف‏.‏ وصارت لأخيه يحيى ثم لابنه عبد الواحد بن يحيى ثم لأخيه زكريا ثم لابن عمه أحمد بن رحو بن غانم ثم لأخيه يعيش ثم لابن عمه يوسف بن علي بن غانم لهذا العهد‏.‏ وكانت لبني مرين فيهم وقائع أيام يعقوب بن عبد الحق ابنه يوسف وسيأتي في أخبار بني مرين غزوة يوسف بن يعقوب من مراكش إليهم وكيف أوقع بهم بصحراء درعة‏.‏ ولما أقام بالشرق على تلمسان محاصراً لها أحلف هؤلاء العرب من المعقل على أطراف المغرب ما بين درعة وملوية إلى تاوريرت‏.‏ وكان العامل يومئذ بدرعة عبد الوهاب بن صاعد من صنائع الدولة وكبار ولاتها فكانت بينه وبينهم حروب قتل في محضها‏.‏ ثم هلك يوسف بن يعقوب ورجع بنو مرين إلى المغرب فأخذوا منهم بالثأر حتى استقاموا على الطاعة‏.‏ وكانوا يعطون الصدقة أطوع ما يكون إلى أن فشل ريح الدولة واعتزت العرب فصاروا يمنعون الصدقة إلا في الأقل يغلبهم السلطان على إعطائها‏.‏ ولما استولى السلطان أبو عنان على تلمسان أعوام خمسمين وسبعمائة وفر صغير بن عامر إلى الصحراء ونزل عليهم واستجار بهم فأجاروه‏.‏ ونكر السلطان عليهم ذلك فأجمعوا نقض طاعته وأقاموا معه بالصحراء وصغير متولي كبير ذلك الخلاف حتى إذا هلك أبو عنان وكان من سلطان أبي حمو بتلمسان نحن ذاكروه وزحف بنو مرين إلى تلمسان ففر منها أبو حمو وصغير ونزلوا عليهم فأوقعوا بعسكر بني مرين بنواحي تلمسان واتسع الخرق بينهم وبين بني مرين فانحازوا إلى أبي حمو وسلطانه وأقطعهم بضواحيه‏.‏ ثم رجعوا إلى أوطانهم بعد مهلك السلطان أبي سالم أعوام ثلاث وستين على حين اضطراب المغرب بفتنة أولاد السلطان أبي علي ونزولهم بسجلماسة فكان لهم في تلك الفتنة آثار إلى أن انقشعت‏.‏ ثم كان لأحمد بن رحو مع أبي حمو جولة وأجلب عليه بأبي زيان حافد أبي تاشفين فقتل في تلك الفتنة كما نذكره ثم اعتزوا على الدولة من بعد ذلك وأكثر مغارم درعة لهذا العهد وأقطع لهم ببلاد تادلا والمعدن من تلك الثنايا التي منها دخولهم إلى المغرب للمربع والمصيف ولميرات الأقوات‏.‏ وسجلماسة من مواطن إخوانهم الأحلاف كما نذكره وليست من مواطنهم فأما درعة فهي من بلاد القبلة موضوعة حقاً في الوادي الأعظم المنحدر من جبل درن من فوهة يخرج منها وادي أم ربيع ويتساهل إلى البسائط والتلول ووادي دريعة ينحدر إلى القبلة مغرباً إلى أن يصب في الرمل ببلاد السوس وعليه قصور درعة وواد آخر كبير أيضاً ينحدر إلى القبلة مشرقاً بعض الشيء إلى أن يصب فى الرمل دون تيكورارين وفي قبلتها‏.‏ وعليه من جهة المغرب قصور توات ثم بعدها تمنطيت ثم بعدها وركلان‏.‏ وعندها يصب في الرمل‏.‏ وفي الشمال عن ركان قصور تسابيت‏.‏ وفي الشمال عنها إلى الشرق قصور تيكورارين والكل وراء عرق الرمل‏.‏ وجبال درن هي الجبال العظيمة الجاثمة سياجاً على المغرب الأقصى من آسفي إلى تازي وفي قبلتها جبل نكيسة لصنهاجة وآخره جبل ابن حميدي من طرف هسكورة‏.‏ ثم ينعطف من هنالك جبال أخرى متوازية حتى تنتهي إلى ساحل بادس من البحر الرومي‏.‏ وصار المغرب لذلك كالجزيرة أحاطت الجبال به من القبلة والشرق والبحر ومن المغرب والجوف‏.‏ واعتمر هذه الجبال والبسائط التي بينها أمم من البربر لا يحصيهم إلا خالقهم والمسالك بين هذه الجبال إلى المغرب منحصرة ثم معدودة‏.‏ وبزحام القبائل المعتمرين لها كاظة‏.‏ ومصب وادي درعة هذا إلى الصحراء والرمال ما بين سجلماسة وبلاد السوس ويمتد إلى أن يصب في البحر ما بين نون ووادان وحفافيه قصور لا تحصى شجرتها النخل وقاعدتها بلد تادنست بلد كبير يقصده التجر للسلم في النيلج انتظار خروجه بالصناعة‏.‏ ولأولاد حسين هؤلاء استيلاء على هذا الوطن ومن بإزائه في فسيح جبلة من قبائل البربر صناكة وغيرهم ولهم عليهم ضرائب وخفرات ووضائع‏.‏ ولهم في مجابي السطان إقطاعات ويجاورهم الشبانات من أولاد حسان من ناحية الغرب فلهم بسبب دلك على درعة بعض الأتاوات‏.‏ وأما الأحلاف من ذوي منصور وهم العمارنة والمنبات فمواطنهم مجاورة لأولاد حسين من ناحية الشرق‏.‏ وفي مجالاتهم بالقفر تافيلات وصحراؤها‏.‏ وبالتل ملوية وقصور وطاط وتازي وبطوية وغساسة لهم على ذلك كله الأتاوات والوضائع وفيها الإقطاعات السلطانية‏.‏ وبينهم وبين أولاد حسين فتنة ويجمعهم العصبية في فتنة من سواهم‏.‏ ورئاسة العمارنة في أولاد مظفر بن ثابت بن مخلف بن عمران وكان شيخهم لعهد السلطان أبي عنان طلحة بن مظفر وابنه الزبير‏.‏ ولهذا العهد محمد بن الزبير وأخوه موسى ويرادفهم في رئاستهم أولاد عمارة بن قلان بن مخلف فكان منهم محمد العائد‏.‏ ومنهم لهذا العهد سليمان بن ناجي بن عمارة ينتجع في القفر ويكثر الغزو إلى اعتراض العير وقصور الصحراء‏.‏ ورئاسة المنبات لهذا العهد لمحمد بن عبد بن حسين بن يوسف بن فرج بن منبا وكانت أيام السلطان أبي عنان لأخيه علي من قبله وترادفهم في رئاستهم ابن عمهم عبد الله بن الحاج عامر بن أبي البركات بن منبا‏.‏ والمنبات والعمارنة اليوم إذا اجتمعوا جميعاً يكثر أولاد حسين‏.‏ وكان للمنبات كثيرة لأول دولة بني مرين‏.‏ وكان خلفهم مع بني عبد الواد‏.‏ وكان مقدمه يغمراسن بن زيان في افتتاح سجلماسة وتملكها من أيدي الموحدين ثم تغلب بنو مرين عليها وقتلوا من حاربها من مشيختهم مع بني عبد الواد ثم أوقعوا بالمنبات من بعد ذلك في مجالاتهم بالقفر واستلحموهم فنقص عددهم لذلك آخر الأيام والله مالك الأمور لا رب سواه‏.‏ مواطن العثامنة تلي مواطن بني منصور من جانب الغرب ويليهم أولاد سالم‏.‏ وفي حيز مواطنهم درعة ولهم عليها القفر‏.‏ ويليهم أولاد جلال عند منتهى عمارة درعة مما يلي المغرب والقبلة‏.‏ ويليهم غرباً إلى البحر الشبانات وهم أولاد علي وأولاد بو ثابت وأولاد حسان وراءهم من ناحية القبلة والغرب وينزلون مواطنهم بالغلب الذي لهم عليه‏.‏ ذوي حسان عرب السوس وأما بنو مختار بن محمد فهم كما قدمناه‏:‏ ذوي حسان والشبانات والرقيطات‏.‏ ومنهم أيضاً الجياهنة وأولاد برية وكانت مواطنهم بنواحي ملوية إلى مصبه في البحر مع إخوانهم ذوي منصور وعبيد الله إلى أن استصرخهم علي بن يدر الزكندري صاحب السوس من بعد الموحدين‏.‏ ونسبه بزعمه في عرب الفتح‏.‏ وكانت بينه وبين كزولة الظواعن ببسائط السوس‏.‏ وجبالة فتنة طويلة استصرخ لها بني مختار هؤلاء فصارخوه وارتحلوا إليه بظعونهم وحمدوا مواطن السوس لعدم المزاحم من الظواعن فيها فأوطنوها‏.‏ وصارت مجالاتهم بقفرها وغلبوا كزولة وأصاروهم في جملتهم ومن ظعونهم وغلبوا على القصور التي بتلك المواطن في سوس ونول‏.‏ ووضعوا عليها الأتاوات مثل تارودانت من سوس وهي ضفة وادي سوس حيث يهبط من الجبل وبين مصبه ومصب وادي ماسة حيث الرباط المشهور مرحلة إلى القبلة‏.‏ ومن هناك إلى زوايا أولاد بني نعمان مرحلة أخرى في القبلة على سائر البحر وتواصت على وادي نول حيث يدفع من جبل نكيسة غرباً وبينها وبين إيفري مرحلة والعرب لا يغلبونها وإنما يغلبون على البسائط في نواحيها‏.‏ وكانت هذه المواطن لعهد الموحدين من جملة ممالكهم وأوسع عمالاتهم‏.‏ فلما انقرض أمر الموحدين حجبت عن ظل الدولة وخرجت عن إيالة السلطان إلا ما كان بها لبني يدر هؤلاء الذين قدمنا ذكرهم‏.‏ وكان علي بن يدر مالكاً لقصورها وكان له من الجند نحو ألف فارس وولي من بعده عبد الرحمن بن الحسن بن يدر وبعده أخوه علي بن الحسن‏.‏ وكان لعبد الرحمن معهم حروب وفتن بعد استظهاره بهم وهزموه مرات متتابعة أعوام خمس وسبعمائة وما بعده وغدر هو بمشيختهم وقتلهم بتارودانت سنة ثمان من بعد ذلك‏.‏ وكان لبني مرين على هؤلاء المعقل بالسوس وقائع وأيام وظهر يعقوب بن عبد الحق ببني مرين في بعضها الشبانات على بني حسان‏.‏ واستلحم منهم عدداً وحاصرهم يوسف بن يعقوب بعدها فأمسكوها وأغرمهم ثمانية عشر ألفاً وأثخن فيهم بوسف بن يعقوب ثانية سنة ست وثمانين وحاربتهم جيوشه أيضاً أياماً لحق بهم بنو كمي من بني عبد الواد وخالفوا على السلطان فترددت إليهم العساكر واتصلت الحروب كما نذكر في أخباره‏.‏ ولما استفحل أمر زناتة بالمغرب‏.‏ وملك أبو علي ابن السلطان أبي سعيد سجلماسة واقتطعها عن ملك أبيه بصلح وقع على ذلك انضوى إليه هؤلاء الأعراب أهل السوس من الشبانات وبني حسان ورغبوه في ملك هذه القصور فأغزاها من تخوم وطنه بدرعة ودخل القرى عنوة‏.‏ وفر علي بن الحسن وأمه إلى جبال نكيسة عند صنهاجة ثم رجع‏.‏ ثم غلب السلطان أبو الحسن واستولى على المغرب كله ورغبة العرب في مثلها من قصور السوس فبعث معهم عساكره وقائده حسون بن إبراهيم بن عيسى من بني يرنيان فملكها وجبى بلاد السوس وأقطع فيه للحرب وساسهم في الجباية فاستقامت حاله مدة‏.‏ ثم انقرض آمر السلطان آبي الحسن فانقرض ذلك ورجع السوس إلى حاله وهو اليوم ضاح من ظل الدولة والعرب يقتسمون جبايته ورعاياه من قبائل المصامدة وصناهجة قبائل الجباية‏.‏ والظواعن منهم يقتسمونهم خولاً للعسكرة مثل كزولة مع بني حسان وزكرز ولخس من لمطة مع الشبانات هذه حالهم لهذا العهد‏.‏ ورئاسة ذوي حسان في أولاد أبي الخليل بن عمر بن عفير بن حسن بن موسى بن حامد بن سعيد بن حسان بن مختار لمخلوف بن أبي بكر بن سليمان بن الحسن بن زيان بن الخليل ولأخوانه‏.‏ ولا أدري رئاسة الشبانات لمن هي منهم إلا أنهم حرب لبني حسان آخر الأيام‏.‏ والرقيطات في غالب أحوالهم أحلاف للشبانات وهم أقرب إلى بلاد المصامدة وجبال درن وذوي حسان أبعد في القفر والله تعالى يخلق ما يشاء لا إله إلا هو‏.‏

بني سليم من الطبقة الرابعة
الخبر عن بني سليم بن منصور من هذه الطبقة الرابعة وتعديد بطونهم وذكر أنسابهم وأولية أمرهم وتصاريف أحوالهم ونبدأ أولاً بذكر بني كعب وأخبارهم‏.‏ وأما بني سليم هؤلاء فبطن متسع من أوسع بطون مضر وأكثرهم جموعاً وكانت منازلهم بنجد‏.‏ وهم بنو سليم بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس وفيهم شعوب كثيرة‏.‏ ورئاستهم في الجاهلية لبني الشريد بن رياح بن ثعلبة بن عطية بن خفاف بن امرىء القيس بن بهثة بن سليم وعمرو بن الشريد عيظم مضر وأبناؤه صخر ومعاوية‏.‏ فصخر أبو الخنساء وزوجها العباس بن مرداس صحابي حضرت معه القادسية‏.‏ ومن بطون سليم‏:‏ عصية ورعل وذكوان الذين دعا عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فتكوا بأصحابه فحمد ذكرهم‏.‏ وكان بنو سليم لعهد الخلافة العباسية شوكة بغي وفتنة حتى لقد أوصى بعض خلفائهم ابنه أن لا يتزوج فيهم‏.‏ وكانوا يغيرون على المدينة وتخرج الكتائب من بغداد إليهم وتوقع بهم وهم منتبذون بالقفر ولما كانت فتنة القرامطة صاروا حلفاء لأبي الطاهر ثم لما انقرض أمر القرامطة غلب بنو سليم على البحرين بدعوة الشيعة لما أن القرامطة كانوا على دعوتهم‏.‏ ثم غلب بنو الأصفر بن تغلب على البحرين بدعوة العباسية أيام بني بويه وطردوا عنها بني سليم فلحقوا بصعيد مصر‏.‏ وأجازهم المستنصر على يد اليازوري وزيره إلى إفريقية لحرب المعز بن باديس عند خلافته عليهم كما ذكرنا ذلك أولاً فأجازوا مع الهلاليين وأقاموا ببرقة وجهات طرابلس زماناً‏.‏ ثم صاروا إلى أفريقية كما يذكر في الخبر عنهم‏.‏ وبإفريقية وما إليها من هذا العهد من بطونهم أربعة بطون‏:‏ زغب وذياب وهبيب وعوف‏.‏ فأما زغب فقال ابن الكلبي في نسبته‏:‏ زغب بن نصر بن خفاف بن امرىء القيس بن بهنة بن سليم‏.‏ وقال أبو محمد التجاني من مشيخة التونسيين في رحلته أنه زغب بن ناصر بن خفاف بن جرير بن ملاك بن خفاف وزعم أنه أبو ذياب وزغب الأصغر الذين هم الآن من أحياء بني سليم بإفريقية‏.‏ وقال أبو الحسن بن سعيد‏:‏ هو زغب بن مالك بن بهنة بن سليم كانوا بين الحرمين وهم الآن بإفريقية مع إخوانهم ونسب ذياب بن مالك بن بهنة فالله أعلم بالصحيح من ذلك‏.‏ ونسب بن سعيد والتجاني لهؤلاء قريب بعضه من بعض ولعله واحد‏.‏ وسقط لابن سعيد جد‏.‏ وأما هبيب فهو ابن بهنة بن سليم ومواطنهم من أول أرض برقة مما يلي إفريقية إلى العقبة الصغيرة من جهة الإسكندرية فأقاموا هنالك بعد دخول إخوانهم إلى إفريقية‏.‏ وأول ما يلي الغرب منهم بنو حميد لهم أجرابية وجهاتها‏.‏ وهم عديد يرهبهم الحاج ويرجون إلى شماخ وقبائل شماخ لها عدد ولهم العز في هيب لكونها حازت خصب برقة الذي منه المرج‏.‏ وفي شرقيهم إلى العقبة الكبيرة من قبائل هيب بنو لبيد وهم بطون عديدة‏.‏ وبين شماخ ولبيد فتن وحروب‏.‏ وفي شرقيهم إلى العقبة الصغيرة شمال ومحارب والرئاسة في هاتين القبيلتين لبني عزاز وهم المعروفون بالعزة‏.‏ وجميع بطون هيب هذه استولت على إقليم طويل خربوا مدنه ولم يبق فيه مملكة ولا ولاية إلا لأشياخهم وفي خدمتهم بربر ويهود يحترفون بالفلاحة والتجر‏.‏ ومعهم من رواحة وفزارة أمم واشتهر لهذا العهد ببرقة من شيوخ أعرابها أبو ذؤيب‏.‏ ولا أدري نسبه فيمن هو وهو بعيد وهم يقولون من العزة وقوم يقولون من بني أحمد وقوم يجعلونه من فزارة لأن فزارة هنالك‏.‏ قليل عددهم والغلب لهيب فكيف تكون الرئاسة لغيرهم‏.‏ وأما عوف فهو ابن بهثة بن سليم ومواطنهم من وادي قابس إلى أرض بونة ولهم جذمان عظيمان‏:‏ مرداس وعلاق ولعلاق بطنان‏:‏ بنو يحيى وحصن‏.‏ وفي أشعار هؤلاء المتأخرين منهم مثل حمزة بن عمر شيخ الكعوب وغيره أن يحيى وعلاقا أخوان‏.‏ ولبني يحيى ثلاثة بطون‏:‏ حمير ودلاج ورياح ولحمير بطنان‏:‏ ترجم وكردم‏.‏ ومن ترجم‏:‏ الكعوب بنو كعب بن أحمد بن ترجم‏.‏ ولحصن بطنان‏:‏ بنو علي وحكيم‏.‏ ونحن نأتي على الحكاية عن جميعهم بطناً بطناً‏.‏ وكانوا عند إجازتهم على أثر الهلاليين مقيمين ببرقة كما ذكرناه‏.‏ وهنالك نزل عليهم القاضي أبو بكر بن العربي وأبوه حين غرقت سفينتهم ونجوا إلى الساحر فوجدوا هنالك بني كعب فنزل عليهم فأكرمه شيخهم كما ذكر في رحللته‏.‏ ولما كانت فتنة ابن غانية وقراقش الغزي بجهات طرابلس وقابس وضواحيها كما نذكر في أخبارهم كان بنو سليم هؤلاء فيمن تجمع إليهم من ذؤبان العرب وأوشاب فاعصوصبوا عليهم‏.‏ وكان لهم معهم حروب‏.‏ وقتل قراقش ثمانين من الكعوب وهربوا إلى برقة واستصرخوا برياح من بطون سليم ودبكل من حمير فصارخوهم إلى أن تجلت غمامة تلك الفتنة بمهلك قراقش وابن غانية من بعده‏.‏ وكان رسوخ الدولة الحفصية بإفريقية‏.‏ ولما هلك قراقش واتصلت فتنة ابن غانية مع أبي محمد بن أبي حفص ورجع بنو سليم إلى أبي محمد صاحب إفريقية‏.‏ وكان مع ابن غانية الدواودة من رياح وشيخهم مسعود البلط فر من المغرب ولحق به فكان معه هو وبنوه‏.‏ وبنو عوف هؤلاء من سليم الشيخ أبي محمد‏.‏ فلما استبد ابنه الأمير أبو زكريا بملك إفريقية رجعوا جميعاً إليه والشفوف للدواودة‏.‏ فلما انقطع دابر ابن غانية صرف عزمه الى إخراح رياح من إفريقية لما كانوا عليه من العيث بها والفساد فجاء بمرداس وعلاق وهما بنو عوف بن سليم هؤلاء من مواطنهم بنواحي السواحل وقابس ورئاسة مرداس يومئذ في أولاد جامع وبعده لابنه يوسف وبعده لعنان بن جابر بن جامع‏.‏ ورئاسة علاق في الكعوب لأولاد شيخة بن يعقوب بن كعب‏.‏ وكانت رئاسة علاق عند دخولهم إفريقية لعهد المعز وبنيه لرافع بن حماد وعنده راية جده التي حضر بها مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو جد بني كعب فيما يزعمون‏.‏ فاستظهر بهم السلطان على شأنه وأنزلهم بساح القيروان وأجزل لهم الصلات والعوائد وزاحموا الدواودة من رياح بمنكل بعد أن كانت لهم استطالة على جميع بلاد إفريقية‏.‏ وكانت أبة إقطاعاً لمحمد بن مسعود بن سلطان أيام الشيخ أبي محمد بن أبي حفص فأقبل إليه مرداس في بعض السنين عيرهم للكيل ونزولوا به فرأوا نعمة الدواودة في تلولهم تلك فشرهوا إليها وأجمعوا طلبها فحاربوهم فغلبوهم وقتلوا رزق بن سلطان‏.‏ واتصلت الفتنة فلما حضرهم الأمير أبو زكريا صادف عندهم القبول لتحريضه فاعصوصبوا جميعاً على فتنة الدواودة وتأهبوا لها‏.‏ وتكررت بينهم وبين رياح الحروب والوقائع حتى أزاحوهم عن إفريقية إلى مواطنهم لهذا العهد بتلول قسطنطينة وبجاية إلى الزاب وما إليه‏.‏ ثم وضعوا أوزار الحرب وأوطن كل حيث قسمت له قومه‏.‏ وملك بنو عوف سائر ضواحي إفريقية وتغلبوا عليه واصطنعهم السلطان وأثبتهم في ديوان العطاء‏.‏ ولم يقطع شيئاً من البلاد‏.‏ واختص بالولاية منهم أولاد جامع وقومه فكانوا له خالصة وتم تدبيره في غلب الدواودة ورياح في ضواحي إفريقية وإزعاجهم عنها إلى ضواحي الزاب وبجاية وقسطنطينة وطال بالدولة واختلف حالهم في الاستقامة معها والنفرة‏.‏ وضرب السلطان بينهم ابن علاق فنشأت الفتنة وسخط عنان بن جابر شيخ مرداس من أولاد جامع مكانه من الدولة فذهب مغاضباً عنها‏.‏ وأقام بناجعته من مرداس ومن إليهم بنواحي المغرب في بلاد رياح من زاغر إلى ما يقاربها وخاطبه أبو عبد الله بن أبي الحسن خالصة السلطان أبي زكريا صاحب إفريقية يومئذ يؤنبه على فعلته في مراجعة السلطان بقصيدة منها قوله وهي طويلة‏:‏ قد المهامه بالمهرية القود واطو الفلاة بتصويب وتصعيد ومنها قوله‏:‏ سلوا دمنة بين الغضا والسواجر هل استن فيها واكفات المواطر فأجاب عن هذه عنان بقوله‏:‏ خليلي عوجاً بين سلع وحاجر بهوج عناجيج نواج ضوامر يقيم في النزوع عنهم ويستعطف السلطان بعض الشيء كما نذكره في أخبار الدولة الحفصية ثم لحق بمراكش بالخليفة السعيد من بني عبد المؤمن محرضاً له على إفريقية وآل حفص وهلك في سبيله وقبر بسلا ولم يزد حال مرداس بين النفرة والأصحاب إلى أن هلك الأمير أبو زكريا واستفحل ملك ابنه المستنصر من بعده وعلا الكعوب بذمة قوية من السلطان‏.‏ وكان شيخهم لعهده عبد الله بن شيحة فسعى عند السلطان في مرداس وكأن ابن جامع مبلغاً سعايته واعصوصبت عليه سائر علاق فحاربوا المرداسيين هؤلاء وغلبوهم على الأوطان والحفظ من السلطان وأخرجوهم عن إفريقية وصاروا إلى القفر وهم اليوم به من جهة بادية الأعراب أهل الفلاة ينزعون إلى الرمل ويمتارون من أطراف التلول تحت أحكام سليم أو رياح ويختصون بالتغلب على قسطنطينة أيام مرابع الكعوب ومصائفهم بالتلول‏.‏ فإذا انحدروا إلى مشاتيهم بالقفر أجفلت أحياء مرداس إلى القفر البعيد ويخالطونهم على حلف ولهم على توزر ونفطة وبلاد قسطيلة أتاوة يؤدونها إليهم بما هي محى مواطنهم ومجالاتهم وتصرفهم ولأنها في من أعراضهم‏.‏ وصاروا لهذا العهد إلى تملك القفار بها فاصطفوا منه كثيراً وأصبح منه عمران قسطنطينة لهم مرتابا واستقام أمر بني كعب من علاق وفي رياسة عوف وسائر بطونهم من وسائر بطونهم من مرداس وحصين ورياح ودلاج ومن بطون رياح حبيب وعلا شأنهم عند الدولة واعتزوا على سائر بني سليم بن منصور بن واستقرت رياستهم في ولد يعقوب بن كعب وهم بنو شيحة وبنو طاعن وبنو علي‏.‏ وكان التقدم لبني شيحة بن يعقوب لعبد الله أولاً ثم لإبراهيم أخيه ثم لعبد الرحمن ثالثهما على ما يأتي‏.‏ وكان بنو علي يرادفونهم في الرياسة‏.‏ وكان منهم بنو كثير بن يزيد بن علي‏.‏ وكان كعب هذا يعرف بينهم بالحاج لما كان قضى فرضه وكانت له صحابة مع أبي سعيد العود الرطب شيخ الموحدين لعهد السلطان المستنصر أفادته جاهاً وثروة وأقطع له السلطان أربعاً من القرى أصارها لوالده‏.‏ كان منها بناحية صفاقس وبإفريقية وبناحية االجريد‏.‏ وكان له من الولد سبعة أربعة لأم وهم أحمد وماضي وعلي ومحمد وثلاثة لأم وهم‏:‏ بريد وبركات وعبد الغني‏.‏ فنازع أحمد أولاد شيخة في رئاستهم على الكعوب واتصل بالسلطان أبي إسحق وأحفظهم ذلك فلحقوا بالدعي عند ظهوره وكان من شأنه ما قدمنا‏.‏ وهلك أحمد واستقرت الرئاسة في ولده وكان له من الولد جماعة‏.‏ فمن غزية إحدى نساء بني يزيد من صنهاجة‏:‏ قاسم ومرا وأبو الليل وأبو الفضل ومن الحكمية‏:‏ فائد وعبيد ومنديل وعبد الكريم ومن السرية كليب وعساكر وعبد الملك وعبد العزيز‏.‏ ولما هلك أحمد قام بأمرهم بعده ابنه أبو الفضل‏.‏ ثم من بعده أخوه أبو الليل بن أحمد‏.‏ وعلت رئاسة بني أحمد هؤلاء على قومهم وتألفوا ولد إخوتهم جميعاً‏.‏ وعرفوا ما بين أحيائهم بالأعشاش إلى هذا العهد‏.‏ ولما كان شأن الدعي بن أبي عمارة‏.‏ وليس بأنه الفضل بن يحيى المخلوع وأوقع بالسلطان أبي إسحق وقتله وأكثر بنيه كما نذكره في موضعه‏.‏ لحق أبو حفص أخوه الأصغر بقلعة سنان من حصون إفريقية‏.‏ وكان لأبي الليل بن أحمد في نجاته ثم في القيام بأمره أثره وقع منه أحسن المواقع فاصطنعه به وشيد من رئاسته على قومه عندما أدال الله به من الدعي فاضطلع أبو الليل هذا بأمرهم‏.‏ وزاحم أولاد شيحة بمنكب قوي‏.‏ ولحق آخرهم عبد الرحمن بن شيحة ببجاية عندما اقتطعها الأمير أبو زكريا ابن السلطان أبي إسحق عن ملك عمه السلطان أبي حفص فوفد عليه مستجيشاً به ومرغباً له في ملك تونس يرجو بذلك كثرة رئاسته فهلك دون مرامه وقبر ببجاية وانقرضت رئاسة أولاد شيحة بمهلكه‏.‏ واستبد أبو الليل بالرئاسة في الكعوب ووقع بينه وبين السلطان أبي حفص وحشة فقدم على الكعوب مكانه محمد بن عبد الرحمن بن شيحة وزاحمه به أياماً حتى استقام على الطاعة‏.‏ ولما هلك قام بأمرهم ابنه أحمد واتصل أمر رئاسته ونكبه السلطان أبو عصيدة فهلك في سجنه وولي بعده أخوه عمر بن أبي الليل وزاحمه هراج بن عبيد بن حمد بن كعب إلى أن هلك هراج كما نذكره‏.‏ ولما هلك عمر قام بأمره في قومه أخوه محمد بن أبي الليل وكفل مولاهم وحمزة ابن أخيه عمر‏.‏ وكان عمر مضعفاً عاجزاً فنازعه أولاد مهلهل ابن عمه قاسم وهم‏:‏ محمد ومسكيانه ومرغم وطالب وعون في آخرين لم حضرني أسماؤهم فترشحوا للاستبداد على ولما ظهر هراج بن عبيد بن أحمد بن كعب وعظم ضغائنه وعتوه وإفساد الأعراب من احيائه السابلة وساء أثره في ذلك وأسف السلطان بالاعتزاز عليه والاشتراط في ماله‏.‏ وتوغلت له صدور الغوغاء والعامة فوفد على تونس عام خمسة وسبعمائة ودخل المسجد يوم الجمعة لابساً خفه‏.‏ ونكر الناس عليه وطأه بيت الله بخف لم ينزعه‏.‏ وربما قال له في ذلك بعض المصلين إلى جنبه فقال‏:‏ إني أدخل بها بساط السلطان فكيف الجامع فاستعظم الناس كلمته وثاروا به لحينه فقتلوه في المسجد وأرضوا الدولة بفعلهم‏.‏ وكان أمره مذكوراً‏.‏ وقتل السلطان بعد ذلك أخاه كيسان وابن عمه شبل بن منديل بن أحمد‏.‏ وقام بأمر الكعوب من بعد محمد بن أبي الليل وهراج بن عبيد مولاهم وحمزة أبناء عمر واستبد برئاسة البدو من سليم بإفريقية على مزاحمة من بني عمهم مهلهل بن قاسم وأقتالهم وفحول شولهم‏.‏ وانتقض أحمد بن أبي الليل وابن أخيه مولاهم ابن عمر على السلطان سنة سبع وسبعمائة واستدعيا عثمان بن أبي دبوس من مكانه بوطن دباب فجاءهما وأجلبا به على تونس‏.‏ ونزل كدية الصعتر بظاهرها‏.‏ وبرز إليهم الوزير أبو عبد الله بن برزيكن فهزمهم واستخدم أحمد بن أبي الليل‏.‏ ثم تقبض عليه واعتقل بتونس إلى أن هلك‏.‏ ووفد بعد ذلك مولاهم ابن عمر سنة ثمان فاعتقل معه‏.‏ ولحق أخوه حمزة بالأمير أبي البقاء خالد ابن الأمير زكريا صاحب الثغر الغربي من إفريقية بين يدي مهلك السلطان أبي عصيدة ومعه أبو علي بن كثير ويعقوب بن الفرس وشيوخ بني سليم هؤلاء‏.‏ ورغبوا أبا الأمير أبا البقاء في ملك الحضرة‏.‏ وجاءوا في صحبته وأطلق أخاه مولاهم من الاعتقال منذ دخول السلطان تونس سنة عشر وسبعمائة كما نذكره في خبره‏.‏ ثم لحق حمزة بالسلطان أبي يحيى زكربا بن اللعياني واتصلت به يده فرفعه على سائر العرب حتى لقد نفس ذلك عليه أخوه مولاهم‏.‏ ونزع إلى السلطان أبي يحيى الطويل أمر الخلافة‏.‏ ولي سبعاً ببجاية وثلاثين بعد استيلائه على الحضرة وسائر بلاد إفريقية فاستخلصه السلطان لدولته ونابذه حمزة فأجلب عليه بالقرابة واحداً بعد واحد كما نذكره‏.‏ وداهل أخوه مولاهم في مناصحة السلطان ومالأ حمزة على شأنه‏.‏ وربما نمي عنه الغدر فتقبض عليه السلطان وعلى ابنه منصور وعلى ربيبه زغدان ومغران بن محمد بن أبي الليل‏.‏ وكان الساعي بهم إلى السلطان ابن عمهم عون بن عبد الله بن أحمد وأحمد بن عبد الواحد أبو عبيد وأبو هلال بن محمود بن فائد وناجي بن أبي علي بن كثير ومحمد بن مسكين وأبو زيد بن عمر بن يعقوب ومن هوارة فيصل بن زعزاع فقتلوا لحينهم سنة اثنتين وعشرين وبعثت أشلاؤهم إلى حمزة فاشتد حناقه ولحق صريخاً بأبي تاشفين صاحب تلمسان لعهده من آل يغمراسن ومعه محمد ابن السلطان اللحياني المعروف بأبي ضربة قد نصبه للملك‏.‏ وأمدهم أبو تاشفين بعساكر زناتة وزحفوا إلى إفريقية فخرج إليهم السلطان وهزمهم برغيش‏.‏ ولم يزل حمزة من بعدها مجلباً على السلطان أبي يحيى بالمرشحين من أعياص البيت الحفصي وأبو تاشفين صاحب تلمسان يمدهم بعساكره‏.‏ وتكررت بينهم الوقائع والأيام سجالاً كما نذكره في مواضعه‏.‏ حتى إذا استولى السلطان أبو الحسن وقومه من بني مرين على تلمسان والغرب الأوسط سنة سبع وثلاثين وسبعمائة واستتبعوا بني عبد الواد وسائر زناتة أقصي حمزة عن فتنته وانقطع حبلها في يده ولحق بالسلطان أبي الحسن مستشفعاً به فتقبل السلطان أبو يحيى شفاعته وعفا له عن جرائمه وأحله محل الأصفاء والخلوص‏.‏ فشمر عن نصحه واجتهاده وظاهر قائده محمد بن الحكيم على تدويخ إفريقية وظهر البدو من الأعراب فاستقام أمر الدولة وتوثر مهادها‏.‏ وهلك حمزة سنة أربعين وسبعمائة بيد أبي عون نصر بن أبي علي عبد السلام من ولد كثير بن زيد المتقدم الذكر في بني علي من بطون بني كعب طعنه في بعض الحروب فأشواه وكان فيها مهلكه‏.‏ وقام بأمرهم من بعده ابنه عمر بمظاهرة شقيقه قتيبة‏.‏ ولكن أبا الليل تغلب على سائر الإخوة والقرابة واستبد برئاسة بني كعب وسائر بني يحيى وأقتاله بنو مهلهل ينافسونه ويرتقبون الإدارة منه‏.‏ وكان مساهمه في أمره معن بن مطاعن فزارة وزير أبيه‏.‏ وخرجوا على السلطان بعد مهلك حمزة أبيهم واتهموا أن قتل أبي عون إياهم إنما كان بممالأة الدولة فنازلوا تونس وجمعوا لمحاصرتها أولاد مهلهل أمثالهم‏.‏ ثم اختلفوا ورحلوا عن البلد وانخذل طالب بن مهلهل وقومه إلى السلطان‏.‏ ونهض في أثرهم فأوقع بهم في القيروان ووفدت مشيختهم على ابنه الأمير أبي العباس بقصره يداخلونه في الخروج على ابنه‏.‏ وكان فيهم معن بن مطاعن وزيرهم فتقبض عليه وقتله وأفلت الباقون‏.‏ وراجعوا الطاعة وأعطوا الرهن‏.‏ ولما هلك السلطان أبو يحيى وقام بالأمر ابنه عمر انحرفوا عنه وطاهروا أخاه أبا العباس صاحب الجريد وولي العهد وزحفوا معه بظواعنهم إلى تونس فدخلها وقتله أخوه عمر كما نذكره في موضعه وقتل معه أخاهم أبو الهول بن حمزة فأسعفهم بذلك‏.‏ ووفد خالد على صاحب المغرب السلطان أبي الحسن فيمن وفد عليه من وجوه الدولة وكافة المشيخة من إفريقية وجاء في جملته حتى إذا استولى على البلاد قبض أيديهم عما كانت تمتد إليه من إفساد السابلة وأخذ الأتاوة وانتزع الأمصار التي كانت متقطعة بأيديهم وألحقهم بأمثالهم من أعراب بلاد المغرب الأقصى من المعقل وزغبة فثقلت وطأته عليهم وتنكروا له وساء ظنه بهم وفشت غارات المفسدين من بداويهم بالأطراف فنسب ذلك إليهم ووفد عليه بتونس من رجالاتهم خالد بن حمزة وأخوه أحمد وخليفة بن عبد الله بن مسكين وخليفة بن أبي زيد من شيوخ حليم فسعى بهم عنده أنهم داخلوا بعض الأعياص من أولاد اللحياني من بني أبي حفص كما في رحلته وكما نذكره في موضعه فتقبض عليهم وبلغ خبرهم إلى الحي فتأشبوا بقسطيلية والجريد فظفروا بزنابي من بقية آل عبد المؤمن من عقب أبي العباس إدريس الملقب بأبي إدريس آخر خلفائهم بمراكش وقتيل يعقوب بن عبد الحق عند غلبه على الموحدين بمراكش واستيلاؤه على المغرب وهو أحمد بن عثمان بن إدريس فنصبوه وبايعوه واجتمعوا عليه‏.‏ وتأشبت معهم بنو عمهم مهلهل أقتالهم وكان طالب هلك وقام مكانه فيهم ابنه محمد فصرخهم بقومه واتفقوا جميعاً على حرب زناتة‏.‏ ونهض إليهم السلطان أبو الحسن من تونس فاتح تسع وأربعين فأجفلوا أمامه حتى نزل القيروان‏.‏ ثم ناجزوه ففضوا جموعه وملأوا حقائبهم بأسلابه وأسلابهم وخضدوا من شوكة السلطان وألانوا من حد الملك وخفضوا من أمر زناتة‏.‏ وغلبهم الأمم وكان يوم له ما بعده في اعتزاز العرب على الدول آخر الأيام‏.‏ وهلك أبو الليل بن حمزة فعجز عمر عن مقاومة إخوته واستبد بالرئاسة عليه أخوه خالد ثم من بعده أخوهما منصور‏.‏ واعتز على السلطان أبي إسحق ابن السلطان أبي يحيى صاحب تونس لعهده اعتزازاً لا كفاء له‏.‏ وانبسطت أيدي العرب على الضاحية وأقطعتهم الدولة حتى الأمصار وألقاب الجباية ومختص الملك وانتفضت الأرض من أطرافها ووسطها وما زالوا يغالبون الدولة حتى غلبوا على الضاحية وقاسموهم في جبايات الأمصار بالأقطاع ريفاً وصحراء وتلولاً وجريداً‏.‏ ويحرضون بين أعياص الدولة ويجلبون بهم على الحضرة لما يعطونه طعمة من الدولة‏.‏ ويريمهم السلطان بأقتالهم أولاد مهلهل بن قاسم بن أحمد يديل به منهم حتى أحفظوها‏.‏ ويجرش بينهم بقضاء أوطارها حتى إذا أراد الله إنقاذ الأمة من هوة الخسف وتخليصهم من مكاره الجوع والخوف وإدالتهم من ظلمات الموت بنور الاستقامة بعث همة السلطان أمير المؤمنين أبي العباس أحمد أيده الله لطلب إرثه من الخلافة‏.‏ فبعث من بالحضرة فانبعث لها من مكان إمارته بالثغر العربي ونزل إليه أمير البدو ومنصور بن حمزة هذا وذلك سنة إحدى وسبعين وسبعمائة على حين مهلك السلطان أبي إسحق مقتعد كرسي الحضرة وصاحب عصا الخلافة والجماعة‏.‏ وقام ابنه خالد بالأمر من بعده فنهض إلى إفريقية ودخل تونس عنوة واستولى على الحضرة سنة اثنتين بعدها وأرهف حده للعرب في الاعتزاز عليهم وقبض أيديهم عن المفاسد وذويهم فحدثت لمنصور نفرة عن الدولة ونصب الأمير أبو يحيى زكريا ابن السلطان ابن أبي يحيى جدهم الأكبر كان في أحياء العرب منذ سنتين كما نذكر ذلك كله في أخبار الدولة وأجلب به على تونس سنة ثلاث وسبعين فامتنعت عليهم ولم يظفروا بشيء وراجع منصور حاله عند السلطان وكشف عن وجه المناصحة‏.‏ وكان عشريته قد ملوا منه حسداً ومنافسة بسوء ملكته عليهم فغدا عليه محمد ابن أخيه أبي الليل وطعنه فأشواه وهلك ليومه سنة خمس وسبعين وافترق جمعهم‏.‏ وقام بأمرهم من بعده صولة ابن أخيه خالد بن حمزة ويرادفه أولاد مولاهم ابن عمر فجهد بعض الشيء في خدمة السلطان ومناصحته‏.‏ ثم رجع إلى العصيان وكشف القناع في الخلاف‏.‏ واتصل حاله على ذلك ثلاثاً وأدال السلطان منه ومن قومه بأقتالهم أولاد مهلهل ورياستهم لمحمد بن طالب فرجع إليهم رياسة البدو وجعل لهم المنع والإعطاء فيهم ورفع رتبهم على العرب‏.‏ وتحيز إليهم مع أولاد مولاهم بن عمر بن أبي الليل ونقلت أولاد حمزة سائر هذه الأيام في الخلافة ونهض السلطان سنة ثمانين إلى بلاد الجريد لتقديم رؤسائها عن المراوغة وحملهم على جادة الطاعة فتعرضوا لمدافعته عنها بإملاء هؤلاء الرؤساء ومشارطتهم لهم على ذلك‏.‏ وبعد أن جمعوا له الجموع من ذؤبان العرب الأعراب وذياب البدو فغلبهم عليها جميعاً وأزاحهم عن ضواحيها وظفر بفرائسه من أولئك الرؤساء وأصبحوا بين معقتل ومشرد‏.‏ واستولى على قصورهم وذخائرهم وأبعد أولاد حمزة وأحلافهم من حكيم المفر وجاوزوا تخوم بلادهم من جهة المغرب واعتزت عليهم الدولة اعتزازاً لاكفاء فنامت الرعايا في ظل الأمن وانطلقت منهم وقد كان اعتزاز هؤلاء العرب على السلطان والدولة لا ينتهي إليه اعتزاز ولهم عنجهية وإباية وخلق في التكبر والزهو غريزة لما أنهم لم يعرفوا عهداً للذل ولا يساومون بإعطاء الصدقات لهذا العهد الأول‏.‏ أما في دولة بني أمية فللعصبية التي كانت للعرب بعضها مع بعض يشهد بذلك أخبار الردة والخلفاء معهم ومع أمثالهم‏.‏ مع أن الصدقة كانت لذلك العهد تتحرى الحق بجانب الاعتزاز والغلظة فليس في إعطائها كثير غمط ولا مذلة‏.‏ وأما أيام بني العباس حين استفحال الملك وحدوث الغلظة على أهل العصابة فلإبعادهم بالقفر من بلاد نجد وتهامة وما وراءهما‏.‏ وأما أيام العبيديين فكانت الحاجة تدعو الدولة إلى استمالتهم للفتنة التي كانت بينهم وبين بني العباس‏.‏ وأما حين خرجوا بعد ذلك إلى قضاء برقة وإفريقية فكانوا ضاحين من ظل الملك‏.‏ ولما اصطنعهم بنو أبي حفص كانوا معهم بمكان من الذل وسوم الخسف حتى كانت واقعتهم بالسلطان أبي الحسن وقومه من زناتة بالقيروان فنهجوا سبيل الاعتزاز كغيرهم من العرب على الدول بالمغرب فتحامل المعقل وزغبة على ملوك زناتة واستطالوا في طلابهم بعد أن كانوا مكبوحين بحكمة التغلب على التطاول إلى مثلها والله مالك الأمور‏.‏ الخبر عن قاسم بن مرا من الكعوب القائم بالسنة في سليم ومآل أمره وتصاريف أحواله كان هذا الرجل من الكعوب من أولاد أحمد بن كعب منهم وهو قاسم بن مرا بن أحمد‏.‏ نشأ بينهم ناسكاً منتحلاً للعبادة‏.‏ ولقي بالقيروان شيخ الصلحاء بعصره أبا يوسف الدهماني‏.‏ وأخذ عنه ولزمه‏.‏ ثم خرج إلى قومه مقتفياً طريقة شيخه في التزام الورع والأخذ بالسنة ما استطاع‏.‏ ورأى ما العرب عليه من إفساد السابلة والخروج عن الجادة فأخذ نفسه بتغيير المنكر فيهم وإقامة السنة لهم ودعا إلى ذلك عشيره من أولاد أحمد وأن يقاتلوا معه على ذلك فأشار عليه أولاد أبي الليل منهم وكانوا عيبة له تنصح له أن ينكف عن طلب ذلك من قومه مخافة أن يلحوا في عداوته فيفسد أمره‏.‏ ودفعوه إلى مطالبة غيرهم من سليم وسائر الناس بذلك وأنه منعة له ممن يرومه خاصة فجمع إليه أباشاً من البادية تبعوه على شأنه والتزموا طريقته والمرابطة معه وكانوا يسمون بالجنادة‏.‏ وبدأ بالدعاء إلى إصلاح السابلة بالقيروان وما إليها من بلاد الساحل وتتبع المحاربين بقتل من يعثر عليه منهم بالطرق وغزو المشاهير منهم في بيوتهم واستباحة أموالهم ودمائهم حتى شردهم كل مشرد‏.‏ وعلت بذلك كلمته على آل حصن وصلحت السابلة بإفريقية ما بين تونس والقيروان وبلاد الجريد وطار له ذكر نفسه عليه قومه وأجمع عداوته واغتياره بنو مهلهل قاسم بن أحمد وتنصحوا ببعض ذلك للسلطان بتونس الأمير أبي حفص وأن دعوة هذا الرجل قادحة في أمر الجماعة والدولة فأغضى لهم عن ذلك وتركهم وشأنهم فخرجوا من عنده مجمعين على قتله‏.‏ ودعوه في بعض أيامهم إلى المشاورة معه على عادة العرب ووقفوا معه بساحة حيهم ثم خلصوا معه نجياً وطعنه من خلفه محمد بن مهلهل الملقب بأبي عذبتين فخر صريعاً لليدين والفم‏.‏ وامتعض له أولاد أبي الليل وطلبوا بدمه فافترقت أحياء بني كعب من يومئذ بعد أن كانت جميعاً‏.‏ وقام بأمره من بعده ابنه رافع على مثل طريقته إلى أن هلك في طلب الأمر على يد بعض رجالات آل حصن سنة ست وسبعمائة‏.‏ ولم يزل بنو أبي الليل على الطلب بثأر قاسم بن مرا إلى أن ظهر فيهم حمزة ومولاهم ابنا عمر بن أبي الليل وصارت إليهم الرئاسة على أحيائهم‏.‏ واتفق بعض الأيام اجتماع أولال مهلهل بن قاسم في سيدي حمزة ومولاهم في مشاتيهم بالقفر فأجمع اغتيالهم وقتلهم عن آخرهم بثأر ابن عمهم قاسم بن مرا ولم يفلت منهم إلا طالب بن مهلهل لم يحضر معهم‏.‏ وعظمت الفتنة من يومئذ بين هذين الحيين وانقسمت عليهم أحياء بني سليم وصاروا يتعاقبون في الخلاف والطاعة على الدولة وهم على ذلك لهذا العهد‏.‏ والرئاسة في بني مهلهل اليوم لمحمد بن طالب بن مهلهل وأخيه يحيى والله وارث الأرض ومن عليها وهو خير الوارثين‏.

منفول للافاده والتوضيح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبائل بنى سليم فى الوطن العربى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع هوارة الحميدات :: منتدى بنو العمومة :: القبائل و الأنساب-
انتقل الى: