موقع هوارة الحميدات
مرحبا بك زائرنا الكريم ، و يسعدنا كثيرا أن تسجل عضويتك فى الموقع لتفيد و تستفيد


موقع يهتم بكل ما يخص السادة هوارة الحميدات فى صعيد مصر من أنساب و تاريخ و أماكن تواجدها و عائلات و أعلام و غيرها  
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

اللهم عافني فى بدني ، اللهم عافني فى سمعي ، اللهم عافني فى بصري

يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك

رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد صلى الله عليه و سلم نبياً و رسولاً

سبحان الله و بحمده ، عدد خلقه ، و رضا نفسه ، و زنة عرشه و مداد كلماته

يا حي ، يا قيوم ، برحمتك أستغيث ، أصلح لي شأني كله ، و لا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا

بسم الله الذي لا يضر مع إسمه شئ فى الأرض و لا فى السماء و هو السميع العليم

أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق

اللهم إني أعوذ بك من الهم و الحزن ، و أعوذ بك من العجز و الكسل ، و أعوذ بك من الجبن و البخل ، و أعوذ بك من غلبة الدين و قهر الرجال

شاطر | 
 

 قبائل دارفور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
???? ???
زائر



مُساهمةموضوع: قبائل دارفور   الإثنين نوفمبر 08, 2010 11:53 am







قبيلة المسيرية



يتحدث المؤرخ بليني في كتابه المسمى (التاريخ الطبيعي) الذي ألفه في القرن الأول الميلادي عن قبائل عربية بعينها وأسمائها وقال انها كانت تسكن منذ القدم فيما بين النيل والبحر الأحمر في نفس البلاد والمناطق التي نسب اليها الكتّاب الإسلاميون فيما بعد هجرات عرب ربيعة وجهينة ومضر وبني تميم وقيس عيلان وغيرها.

ومن الدلائل القوية على إنتماء العطاوة وحيماد ورشاد وهم المسيرية والتعايشة والهبانية وبني هلبه والرزيقات والحوازمة والزيود وسليم واولاد حميد وغيرهم من تلك الدلائل محافظتهم في بواديهم الممتدة من أم دافوق وحفرة النحاس غرباً وحتى ديار سليم بضواحي ...تي شرقاً على لغة الاستنطاء الجهنية القديمة والتي ربما كادت تندثر عن العرب في جزيرتهم اليوم . فالبقارية غير المتعلمة ومن على ظهر ثورها تقول لك انطيني الماعون والعرب قالوا قديماً في الإستنطاء اذا وقعت العين سكانة وجاوزت الطاء تقلب نوناً أعطي في أنطي.

جاء المسيرية ضمن قبائل عديدة في هجراتهم للسودان من الغرب وهي هجرات لم تكن دفعة واحدة بل جاءت متوالية كما أن المسيرية قد استوطنوا بتشاد حالياً لفترات طويلة من الزمن وعندما ظعنوا صوب السودان تركوا وجوداً كبيراً بديارهم هناك ولهم اليوم نظارات بتشاد تعتبر من أغنى قبائل تشاد في الثروة الحيوانية وخصوبة أراضيها حيث يغطون مساحات كبيرة في مديرية البطحة في مركز ام حجر بتشاد .

نجد المسيرية وفرعيهم الحمر والزرق حيث أن الحمر عاصمتهم الكنجارا الزرق عاصمتهم السنيط ونجد المسرية وبأعداد كبيرة في أم ساق وفي حراز حمبو بتشاد وهم هناك ينقسمون الى اربعة أقسام كبيرة حيث ينقسم الزرق على علاونة وأولاد غانم وينقسم الحمر الى فلايتة وعجايرة وناظر الزرق هناك هو فضل مكاوي لونجي ومقره السنيط والحمر ناظرهم عبدالله قجة حمدته "ول حمدته" ومقره الكنجارا وهم هناك يرعون الإبل وتلأغنام والحوازمة هناك مندمغون في المسيرية كانوا مع الحمر ثم حدثت قديماً مشكلة تحول بموجبها الحوازمة الى ادارة المسيرية الزرق والمسرية بتشاد يعتبرون أغنى قبائل العرب ولهم انتشار في مناطق تشاد الشرقية والشمالية.
المسيرية بدارفور:-
تعتبر منطقة نتيقة ومن معالمها (جبل كرو) ويطلون عليه ابو غريرية جبل الشيخات تعتبر المقر الرئيسي للمسيرية بدارفور حيث حطوا الرحال في أيامهم الأولى هناك على سفحه الغربي وهو يعبر وقتها موقعاً استراتيجياً على جبل كرو يسهل الدفاع عنه ابان الغارات القبلية التي لا تنقطع وقتها . توجد الرسوم والآثار بجبل كرو وتقع نتيقة في وادي عريض جميل المناظر يمتد من الجنوب الى الشمال حيث ترقد مدينة نتيقة على ضفافة الشرقية وهي مدينة بناها رجال المسرية بتكاتفهم ووحدتهم الفريدة فبنوا المساجد والمدارس ودار للقضاء ودار للخدمات البيطرية ومرافق كثيرة بنتيقة والبان جديد كل هذا بنوه بالجهد الشعبي فضربوا أصدق مثال في بناء الأوطان والغيرة عليها. ثم توسعت المسيرية بعد ذلك بدارفور عبر تاريخهم بها حيث جعلوا نتيقة ملتقى لكل كياناتهم البشرية ومقراً لهم وصارت لهم طرق ومسارات . وتقع البان جديد على بعد أميال قليلة جنوب نتيقة وتعتنبر من أكبر المناطق التي يتجمع بها المسيرية وتمتاز مناطق المسيرية بوفرة موارد المياه حيث تتخللها العديد من الوديان والمياه السطحية وتمتاز بمراعيها الخصبة طوال العام ومنطقتهم ذات أرض منبسطة وسهول رعوية غنية يقصدها الرعاة من أنحاء كثيرة وتتنوع المراعي بها .

ويبلغ تعداد المسيرية هناك أكثر من مائتي الف نسمة معظمهم رحل وبعضهم إستقر بتيقة والبان جديد وغيرها . ومن القبائل التي تعايشت وتمازجت مع المسيرية هم قبائل البرنو والفور والزغاوة والترجم والبرقد وغيرهم.
مراحيل المسيرية :-
من أهم مراحيلهم مرحال يبدأ من شمال أم دافوق الرهيد البردي ثم الخضراء والشويب مروراً بعد الفرسان ثم أم جناح الى دقريس ثم مرحال يبدأ من العرديبة الصفراء مروراً بتهم ثم بفركنج وينتهي بشمال عد الفرسان وأبو جاز ومرحال يبدأ من تسي مروراً بالقنطور ثم رهود الفقرا الى كاس وفي حالة جودة الأمطار يعبروا الأسفلت ثم مروراً بشرق جبل مرة . ومرحال يبدأ من أم دخن الى بلتي ثم الجميزة الحمراء وينتهي عند كرولي وشرق جبل مرة. ومرحال يبدأ من أم دخن الى كرحمار بسللي ثم الى مراية زايدة ثم الى بورو وينتهي عند شرق االجبل . ومرحال يبدأ من سرف البخس الى كابار الى مرلنقا خيرالله وينتهي عند غرب جبل مرة . ومرحال يبدأ من بحر العرب ويمر بالسنطة الجمل ثم بغرب لبدو وتعايشة ورهد التيار ومسكو وعلاونة جنوب الفاشر .

التكوين الحالي للمسيرية :-


بعد قرون من المصاهرة وذوبان كثير من القبائل العربية داخلهم صار التكوين الحالي هو تكوين المسيرية اليوم . وينقسم المسيرية الى قسمين :-

1/ المسيرية الزرق وينقسمون الى ثلاثة أقسام :

أ/ العلاونة. ب/ العنينات. ج/الزرق.

2/ المسيرية الحمر وينقسمون الى قسمين :

أ/ الفلايتة . ب/ العجايرة (وهم أكبر فروع المسيرية عدداً)
المسيرية والمهدية :
قال الإمام المهدي ( المسيرية أبكار المهدي ) وقال الخليفة عبدالله ( المسيرية بالنسبة لي كالشجرة الظليلة الجأ إليها وقت الهجيرة ) ربما كانت هاتين المقولتين عن دور المسيرية في الثورة المهدية أبلغ من أي صفحات أو أي مقالات يمكن أن تكتب أو تقال لتفي المسيرية حقهم كاملاً لما لعبوه من دور وتضحيات جسام بذلوها انتصاراً للثورة المهدية.

فقد حاربوا ضد الإستعمار وذلك حينما جاء علي الجلة مع كوكبة من رجاله حال رجوعهم من الأبيض لتسلم الإتاوة المفروضة عليهم من قبل الأتراك جاءوا لديارهم بخبر أن المهدي المنتظر قد ظهر وأكل الأتراك في قدير وماس الجرادة وعصر على الأبيض أي حاصرها وشددّ عليها حينها اجتمعت المسيرية وأعلنوا عصيانهم على الأتراك وشنوا هجوماً عنيفاً مباغتاً على حامية الأتراك بمنطقة طيرة حميرة بالقرب من مدينة الأضية الحالية فأبادوها عن بكرة أبيها واتسولوا على أسلحتها وعتادها ثم ظعنوا جنوباً حيث أرسلت الحوكمة التركية تجريدة مسلحة بقيادة الأغا لتأديب المسيرية وإخماد ثورتهم باسم المهدية. وفي منطقة عجاج على بعد 85 ميل جنوب شرق مدينة المجلد الحالية وبعد ان استدرج المسيرية في خطة محكمة حملة الأتراك الى داخل الغابات وزعوا قبائلهم ومقاتليهم في مخابئ كثيرة وسط الحشائش والأدغال على جانب الطريق الذي سيسلكه جيش الأتراك وبالاتفاق مع الأعراب ومعهم كثير من رجال الروب بيونق ناظر دينكا نقوك ابيي حيث ضربت النقارة المتفق عليها وهي نغمات تحدثها عصى معلومة واسمها الخدم أي خدمة الحرب وهي معروفة لدى كل قبائل البقارة في تلك اللحظة انهالت الخيول كالأسود الكواسر على جيش الأتراك وانهالوا عليهم من جميع الجهات وماهي الا لحظات حتى ابيدت حملة الأتراك عن بكرة أبيها . بعدها أرسل الامام المهدي رسل التهنئة للمسيرية على ذلك الأنتصار الكاسح باسم المهدية.
-----------------------------------------------------------------------------------------------------------



قبيلة الداجو


احتلف المؤرخون حول أصل ونسب الداجو ففريق ذهب الى القول ان الداجو هم سكان دارفور الأصليين وفريق قال انهم قوم هاجروا الى دارفور من شمال افريقيا وذكر مستر ماكمايكل في مذكراته صفحة 61 وما بعدها أن الداجو هاجروا قديماً من النيل ثم استوطنوا بجنوب دارفور حيث تمكنوا من الغلبة على السكان المحليين واقاموا ملكاً قوياً بمقياس ذلك الزمان القديم في أحراش افريقيا.

والثابت أنهم من أقدم القبائل في دارفور حيث استمرت سلطنة الداجو قرابة الأ بعة قرون وأنها عند اغلب الذين أرخوا لها بدأت كمملكة مع بداية القرن الحادي عشر واستمرت حتى القرن الرابع عشر وهي أول سلطنة دوّن لها التاريخ بتلك المنطقة وكانت تعرف لدى المؤرخين الأجانب بسلطنة ما بين الأنهار . وقد بلغت أقصى اتساعاً لها في منتصف القرن الرابع عشر حتى شملت حدودها بحيرة ونهر شاري بتشاد غرباً وبحر العرب جنوباً والى النيل الأبيض شرقاً وشمالاً الى الحدود مع ليبيا ، وقيل أن التجارة بينهم وبين مصر قد ازدهرت في بعض الحقب وانهم اتصلوا بالليبيين في الشمال . ولهجرات القبائل العربية صوب السودان فقد احدثت تلك القبائل متاعب جمة لسطنة الداجو الأمر الذي أدى الى نشوب حرب هنا وهناك مع كثير من القبائل العربية فأنهكت السلطنة وإضمحلت فقضت عليها القبائل وعلى إثر ذلك تفرق الداجو وحدثت لهم هجرات واسعة الى شتى بقاع السودان وبعض البلدان المجاورة كتشاد ، حيث يتمركزون اليوم بمنطقتي قوز بيضاء ومنقو بتشاد. وهناك حملوا راية الاسلام وأنشأوا خلاوي القرآن والمساجد .

والداجو ينتشرون في كل ولايات دارفور وهم في نيالا وأم كردوس وكلوة وكاس وغيرها . وفي كردفان أنشأوا سلطنات صغيرة لهم حول مدينة لقاوة الحالية بولاية غرب كردفان ، ثم ذهب الداجو الى راجا بغرب بحر الغزال وهم هناك بطون شتى ويعملون بالزراعة ولهم كذلك سلطنة في صوري ولفوري شرق كادقلي بولاية جنوب كردفان .

أقسام الداجو :-
ينقسم الداجو الى قسمين :-
1/ داجو لبوقي

وهم بيت الزعامة والرئاسة وتنحصر فيهم الأسرة الحاكمة ويكون منهم السلطان ورئيس القبيلة وهم بدورهم ينقسمون الى أربعة بطون هي :

أ/ ليوقي. ب/ نيوقولقي. وتنحصر في هذين الفرعين الرئاسة والزعامة

ج/ شموتوركي : وقد كانت السلطة عندهم ولكن فرطوا فيها حسب اعتقاد الداجو وهم يطبقون عاداتهم وأعرافهم فانتزعت منهم السلطة .

د/ داجو كروكية أو جواركية وهؤلاء أبناء خؤولة ولا يحق لهم الحكم ولكن يمكن ان يساعدوا في الحكم بان يكون منهم اعيان ومستشارين للسلطان.
2/ داجو بايوقي :
ويعرفون بأولاد الجنادية ومفرد كلمة جندي ويكون منهم الجندي وهو نائب السلطان دائماً ويحكم الجندي في حالة وفاة السلطان الى أن يتم تعيين سلطان شرعي آخر . وهم ينقسمون الى قسمين :

أ/ توقو نقية : وهؤلاء هم القبليون أو أصحاب القبلة عند الداجو ومناط بهم الدعوات والكرامات وسؤال الله سبحانه وتعالى الخير واليمن والبركة للداجو فهم بيت الدين عند الداجو.
ب/ داجو تماكنبنجي : وهم أبناء خؤولة للقسم الأول فهم الذين يسقون ذبائح الكرامات ومن ثم يقومون بذبحها وسلخها وطبخها وتوزيعها.
الداجو بدافور :-
رجع السلطان سليمان خميس بعد الثورة المهدية حيث توج سلطاناً على أهله وكانوا حول مدينة نيالا وهو حفيد السلطان عمر كسفورك صاحب جبل ام كردوس المشهور حيث بقى السلطان سليمان مع والدته بعد حادثة التيتل التي تواترت فصول قصصها بين الداجو وجيرانهم ثم خلفه ابنه السلطان ادم سليمان حتى جاء الانجليز وقابل السلطان ادم سليمان مستر جلنج لتحديد موقع ليكون مركزاً للادارة البريطانية بالمنطقة وقد استشار الانجليز سلطان داجو لمعرفته بأنسب المواقع من حيث وفرة المياه وطبيعة الأرض فاختار لهم مدينة نيالا (وكلمة نيالا تعني بلغة الداجو مجلس الأنس والسمر) ولفظها (نالا).

بعد وفاة السلطان ادم سليمان عام 1937م تقلصت ادارة الداجو الى شرتاوية وتحتها عدة عموديات وهي تسير على هذا المنوال الى اليوم.
أقسام الداجو بمركزهم الرئيسي بنيالا :-
ينقسمون الى قسمين :
أ/ تروج أو طروج. ب/ ميري .
أ/ التروج أو الطروج يتكونون من (12) دملج.
ب/ ميري ويتكون من (5) دمالج.
والدملج في العادة يرأس مجموعة صغيرة أو بطون قليلة وقد تشمل كل دملج على ما بين 4 أو 5 بطون صغيرة أما رئيس الدمالج فيسمى سمبي وهناك سمبي للتروج وآخر للميري ونظام الدمالج لدى الداجو نظام اداري قديم متوارث ومتعارف عليه منذ نشأة ممكلة الداجو الاولى وهو نظام سار على كثير من قبائل دارفور كنظام للادارة وسلطات الدملج أعلى من سلطات العمدة.

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------




قبيلة المهادي



وجدت وثيقة بدار الوثائق المركزية أودعها الفكي على ادم عثمان أوضحت أن قبيلة المهادي قبيلة عربية يبدأ نسبهم بعلي ادم مصطفى الملقب ببابا الثورة بن مسلم بن داود بن عثمان بن ناصر بن حيدر بن عمر المهداوي بن محمد البشير بن عبدالله بن على بن محمد بن على بن احمد ضيف الله والذي تنسب اليه جميع فروع المهادي وله ولدان توأم هما معين الله جد فرع السوط وعون الله جد فرع الطارة وصار السوط طارة وشمان تتميز بهما بهائم الفرعين عن بعضها البعض وضيف الله هو بن رضمان بن الحسين ن محمد بن علي بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر ين علي زين العابدين بن محمد بن الحسين بن سيدنا علي كرم الله وجهه. هذا ما جاء نسبهم في تلك الوثيقة التي أودعوها دار الوثائق المركزية . لكنني وجدت وثيقة أخرى عند احمد المعمرين من المهادي أنفسهم ذهبت الى أن المهادي من أبناء مهدي بن سعيد بن زيود بن راشد الجنيد بن شاكر بن احمد الاحزاب ، وكما يرى القارئ أن بين النسبين بون شاسع وأرجح هذا النسب الأخير حيث أن المهادي اليوم وسط الزيود اولاد راشد بالاجماع وبالتالي فان المهادي لا ينتمون الى الحسين بن علي ، انما هم في النهاية عرب عاربة وليس عرب مستعربة وهم أحد فروع الزيود الثمانية بلا خلاف.
أقسام المهادي :-
ينقسمون الى قسمين كبيرين هما :-

1/ عون الله . 2/ معين الله.

1/ عون الله : ويسمون بيت الطارة وينقسمون الى ستة فروع هي :

(اولاد مقد – اولاد غنام – اولاد داود – اولاد السناب – اولاد ابوديل – اولاد بلل ).

2/ معين الله : ويسمون بيت السوط وينقسمون الى سبعة أقسام هي :

(اولاد شيباب-اولاد قوي-اولاد جودة-اولاد سليمان-اولاد دولة-اولاد حسكنيت-اولاد الشيوخ).

المهادي ينتشرون في كثير من مناطق السودان ولكنهم يتمركزون في ولايات دارفور ، حيث توجد رئاستهم القبلية منطقة الجامع ابو عجورة وعمودياتهم بدارفور تتمركز في جنوب غرب دارفور .

هذا وقد اهتمت قبيلة المهادي بالقرآن وتعليمه وتحفيظه لأبناءهم ولهم اليوم ما يربو على 24 خلوة لتحفيظ القرآن الكريم بديارهم . وحسب رأي اخر تعداد للمهادي بالسودان قد بلغ مائتا الف نسمة.

وقبيلة المهادي قبيلة هادئة الطباع ولا يميل أفرادها للعنف ولم يشاركوا في الصراعات القبلية التي حدثت بدارفور في الثمانينات وهم يربون الأبقار والإبل والضأن والخيول . وقد تزاوج المهادي وتصاهروا مع كثير من القبائل . ويمثل العمد الشيوخ الركائز الأساسية في تطبيق الأعراف والعادات والتقاليد .

المهادي والمهدية :-
يقول المهادي في المهدية أنهم شدوا هجرة جماعية عن ديارهم ، فقد ظعنوا مع التعايشة وبني هلبة والهبانية الى ان وصلوا الأبيض وبايعوا الامام المهدي وشاركوا في جميع معارك المهدية وقدموا كثيراً من الشهداء .

وقد شارك المهادي مشاركة كبيرة في ثورة الامام الحسيني ضد الانجليز وقدّموا فيها كثيراً من الشهداء .

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------


قبيلة التعايشة


التعايشة يعتبرون من أكبر فروع قبائل جهينة بدارفور وهي قبيلة حدودية حيث تمتد بنفس التركيبة والعناصر البشرية الى داخل تشاد وافريقيا الوسطى وهم جهينيون قحطانيون ينسبون بكلمة تعايشة الى جدهم احمد تعيش.

اذا ذهبنا الى القول أن الثقافة السودانية متعددة الألوان ولكنها رغم التعدد والتنوع فهي في النهاية تعطي وحدة وتجانساً في انصهار وتفاعل عبر الأزمان والعصور نجد أن ذلك كالجلباب الذي يفصل على قبيلة التعايشة بتكوينها اليوم ويكون الخليفة عبدالله التعايشي منهم وعندما أُعلنت المهدية كان التعايشة من أعمدتها الأمر الذي جعل كثيراً من القبائل والعشائر تنضم الى التعايشة وهم في طريقهم الى دار الهجرة . فصارت التعايشة لوقت وجيز تجمع في بطونها وعشائرها أقواماً كثيرين وقد شهدت حاضرتهم رهيد البردي ومصايفهم في أم دافوق وقبر الكولونيل وغيرها شهدت ابان المهدية جلاءً كبيراً حتى قال البعض أن ديار التعايشة ابان المهدية قد صارت (بوراً) كناية عن الفراغ الكبير الذي احدثته هجرتهم للانضمام الى جيوش المهدية .

أقسام التعايشة :-

ينقسم التعايشة الى قسمين :

أ/ العرج. ب/ القلادة.

أ/ العرج : وينقسمون الى اربعة عشر فرعاً هي :

1. أولاد عمر 2.اولاد ثابت. 3.اولاد زيد. 4.اولاد سلمة.

5.الشوشة. 6.النجيمة. 7.الضيابية. 8.اولاد بحيري.

9.الدقايلة. 10.البركاوي 11.الشلوحي 12. الحضرمي.

13. اولاد ابو ملكة. 14. الهدالين.

ب/ القلادة :وينقسمون الى :

1.الجبارات. 2.ام ريدة. 3.اولاد سنا. 4.اولاد حميدان.

5.ام لسعة . 6. اولاد عباس. 7. الجرارحة. 8.الفاطمية.

9. المطيحية. 10.الغزالين. 11.اورد سعد. اولاد ابوقدوم.

والتعايشة يعتمدون على الرعي والزراعة وامتهن كثير منهم التجارة وخاصة مع افريقيا الوسطى وتشاد ويدفعون ضرائب اسمية نظير عبورهم بمواشيهم الى افريقيا الوسطى وتشاد وتسمى هذه الضريبة ب(الليفو). ويزرعون في فصل الخريف في الوديان الدخن والذرة الفول السوادني والسمسم وأراضيهم خصبة وأهم مناطقهم رهيد البردي وجفاوة وطوال وابورى وابو اندتان وحرازة وماجقوا والقناية وواس وترة وحمري وغيرها.

ويقال ان التعايشة جاءوا في معية جهينة وبقية الأعراب من شمال افريقيا حيث استقروا بتونس الخضراء كما يحلو لهم تسميتها ولهم فيها ذكريات وعشائر في تشاد ولهم بها بطون قائمة الصلة بينهم ثم دخلوا السودان وسكنوا أولاً مليط ثم جاءوا لوادي تعايشة المعروف حتى الآن باسمهم وهو بالقرب من نتيقة . وديار التعايشة تقع في الجزء الجنوبي الغربي من ولاية دارفور بين خطي عرض (10-11) شمالاً وتحد شمالاً بديار بني هبيه حيث يمثل خور الوادي (شوبيت) فاصلاً طبيعياً وتمتد ديارهم جنوباً حتى الحدود مع افريقيا الوسطى وتحدهم ديار الهبانية شرقاً وغرباً حتى الحدود مع تشاد.

التعايشة والمهدية :-

اعطت قبيلة التعايشة ولاءها كله للمهدية مندفعة بالحماس الديني وبحبهم القتالي وصلة الخليفة عبدالله بهم وكراهة أهل السودان جميعاً للأتراك (عشرة رجال في تربة ولا ريال في طلبة ) وقد حدث تهجير جماعي للتعايشة عن ديارهم لآن مناديب الخليفة جاؤهم بأمر اللحاق به فلبوا النداء بشكل كبير واستجابة تامة وكانت أهداف التهجير توفير السند الكافي من المجاهدين وأن يشارك أعراب البقارة في الجهاد وكذلك رمى الخليفة أن تكون عشائره وقبائله حوله وقريبة منه .

هكذا كان حال قبيلة التعايشة مع المهدية انخرطوا بكلياتهم في صفوف الثورة المهدية ، هذا ولم يرجع التعايشة الى ديارهم بعد نهاية المهدية وانما انتشروا بأحياء أم درمان والخرطوم والاقليم الاوسط والقضارف والنيل الازرق وفي الرماش وابوحجار والجبلين وغيرها 0

وسوف نكمل لكم انشالله باقى العائلات

طارق ابن حميدالدين الحميدات





ذ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
???? ???
زائر



مُساهمةموضوع: قبائل دارفور   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 10:31 pm



قبيلة المعاليا

جاء في كتاب تاريخ وأصول العرب لمؤلفه الفحل الفكي الطاهر ص 91 أن قبيلة المعاليا من فزارة بني شيبان بن محارب بن فهم بن عمرو بن قيس عيلان بن مضر بن نزار جد النبي (صلى الله عليه وسلم ) وان المعاليا كغيرهم من بطون قيس عيلان قد كانوا أوئل القبائل العربية التي دخلت السودان وقال المسعودي في كتابه مروج الذهب أن جماعة من المسلمين الأوائل قد سكنوا معدن الذهب وبلاد العلاقي وعيذاب وأن فزارة من أولئك الذين جاءوا حملة للاسلام منذ فجره الأول بالسودان والتزموا بنشره وتعليمه لغيرهم وان هناك موضعاً بأرض المعادن يقال له رحم كانت به مضارب قبائل بلي وجهينة وفزارة وغيرهم وجاء في كتاب قلائد الجمال للقلقشندي رويات في شأن عرب البحرين وعلاقتهم الموغلة في القدم مع اقليم البجه وعدد قبائل منها فزارة ويقال المعاليا أنهم في فزارة ينتهي نسبهم الى سهيلة وسهل بن حامد الأفزر الذي أنجب حامد معالي جد المعالية وعريف جد العريفية ومجنون جد المجانين وزياد جد الزيادية وجرار جد الجرارية ومسلم جد المسلمية وقوية جد اولاد قوي وفرح جد الفراحية وهيان جد الهياتين .

هذا وقد صارت فزارة عدة قبائل تحفظ أنسابها وفروعها التي توزعت الى مناطق كثيرة من السودان . يقول المعاليا أن أولاد حامد الأفزر جاءوا عن طريق مصر فسكنوا أولاً جنوب دنقلا ثم تفرقوا حيث واصل المعاليا الى ان حطوا الرحال بشمال كردفان ومعهم الزيادية وزعيم المعاليا بسلطان الفور ، وكان يومها السلطان حسين والد السلطان محمد الفضل الذي أكرم وفدهما وهناك رواية تتواتر عند المعاليا وهي أن سلطان الفور قد أهدى زعيم المعاليا خادمة مرصعة بالذهب وأهدى زعيم الزيادية جبة مصنوعة من الجوخ الأحمر وفي الطريق وهما عائدان قال الزيادي للمعلاوي هل نتبادل الهديتين فوافق المعلاوي – فلما وصلا الديار أفهم الزيادية زعيمهم أن الذي قبلت به يعني السلطة والإمارة ورمزها كسوة الشرف قد فاز بها زعيم المعاليا فعندما طلبوا من المعاليا رد الجبة رفضوا فحدثت المشاحنات حول مناهل المياه وهي حكاية طويلة اشتهر من خلالها فاس المعاليا ولقبه (الشافنة بدرقته وسيفه) ثم افترق المعاليا والزيادية حيث استتقر الزيادية بشمال الفاشر وظعن المعاليا شرقاً حتى استقروا بقوزهم المعروف بقوز المعاليا شرق مدينة الطعين ثم انتشروا في جنوب دارفور ثم هاجر كثير منهم الى كردفان وتعتبر مدينة التبون بولاية غرب كردفان إحدى معاقل المعاليا بكردفان.

فروع المعاليا :-

من أهم بطون المعاليا : الخوابير وام مكريم والمعاقلة ولهذه البطون فروع وخشوم بيوت كثييرة منهم العقارية وهم عادر رعاة ابل يقيمون في (كيلكلي ابوسلامة) بجنوب دارفور وكانت حاضرة المعاليا في القرنين الثامن والتاسع عشر ومن بطون المعاليا الرمضانية وحبيش ومنهم دار الحرة ودار الخادم وأولاد ام جمعه ومنهم العبادية والعلايقة والخوابير الحمر وغيرها من الفروع يضيق الحديث عنها .
ذكر بروفسير يوسف فضل في كتابه تاريخ السودان أن جموع القبائل العربية من جهينة وفزارة كانوا أهم الداخلين من مصر بمحازاة النيل وتوجهت مجموعة منهم غرباً بالقرب من منحي النيل في الدبة اتجهوا الى شمال كردفان ثم شمال دارفور وكانت المعاليا من اكبر بطون فزارة وهي تدخل دارفور حيث كانت منطقة جنوب ودعة مقراً لهم ثم وصلوا غرباً الأضية حالياً.
والمعاليا موجودون في شرق السودان وتوجد حالياً منهم في وسط قبائل البشاريين وفروع البجة الأخرى وعلى ضفاف النيل الأزرق والنيل الأبيض وفي قرى شمال جبل أولياء وشرق النيل ونسب البعض أن قبائل العقليين المقيمن بود الحداد هم جزء من قبائل المعاليا الذين استقروا قديماً هناك . كذلك توجد مجموعة من المعاليا غرب الفاشر بمنطقة (كوبي) وهناك معاليا بالحمادي وابوزبد والدلنج ورشاد بجنوب كردفان .
المعاليا والمهدية :-
جاء كتاب الدكتور محمد على بخيت عن دارفور أن من أكثر القبائل تعصباً وولاءً للمهدية بدارفور هي قبائل بني هلبه والمعاليا والصعدة التعالبة . فقد اشهترت قبيلة المعاليا بأن أكثر أمراء المهدية من المعاليا الذين خاضوا المعارك والحروب واستشهدوا . ومن هذا العدد الكبير لأمراء المهدية من المعاليا يدرك القارئ أن هذه القبيلة قد شاركت بكلياتها في الانتصارت للمهدية واقامة دولة الإسلام وشريعته.

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------
قبيلة الرزيقات
الزريقات من القبائل الجهينية فهم والمسيرية والحوازمة اولاد عطية قال عنهم الاستاذ / موسى المبارك الحسن في كتابه (تاريخ دارفور السياسي) الرزيقات أغنى قبائل البقارة وأكثرها عدداً وأقواها مركزاً بدارفور وقال عنهم الاستاذ الفحل الفكي الطاهر في كتابه (تاريخ واصول العرب في السودان ) ان الرزيقات قبيلة ذات منعه وقوة ولكثرة عدد رجالها يسميهم اعراب البقارة عموماً (عيال رزيق هين التراب ) والهين هو ملئ راحتي الكف من ذرات التراب وذلك كناية عن كثرتهم . ثم قال الفحل ان قوة الرزيقات ظهرت في انهم لما قاموا وهبوا هبة رجل واحد وناصروا المهدية دخلوا في حروب طاحنة ضد سلاطين باشا باسم المهدية فهزموه واضطروه الى الخضوع والتسليم لها وان لهم عادات العرب الأصلية وخيولهم لا تكاد تعصي في أيام حربهم لتلك السلاطين.

أقسام الرزيقات :-

الرزيقات ينقسيمون الى ثلاثة أقسام كبيرة وهي :

أ/ نائب جد النوابية. ب/محمود جد المحاميد. ج/ماهر جد الماهرية.

والنوابية ينقسمون الى قسمين كبيرين هما صمرة وحمول . وينقسم المحاميد الى قسمين كبيرين هما احمد وام ضحية . ولكل فرع بطون وأفخاذ كثيرة ولكل فرع وجود اداري خاص به في موقعه فالنوابية رئاستهم في الفردوس (اضان الحمار سابقاً)، والمحاميد رئاستهم عسلاية (قميلاية سابقاً) والماهرية رئاستهم ابوجابرة.

هذه رزيقات الجنوب – أما رزيقات الشمال بشمال دارفور وفي قارسيلا وزالنجي ووادي صالح والجنينة وغيرها ، وكلهم ينتمون الى جد واحد.

الرزيقات والمهدية :-
جاء في كاتب جغرافية وتاريخ السودان لنعوم شقير قوله ( أول من أوقد الثورة باسم المهدية بدارفور هو الشيخ مادبو زعيم الرزيقات ) حيث هاجر الى المهدي وبايعه في قدير وحضر بالامارة على قبائله ومعه رجال كثيرون ثم عين أميراً لدارفور باسم المهدية فجمع فرساناً ورجالاً كثيرين من قبائل شتى وهاجم بهم حامية الأتراك المحصنة في شكا فدمرها تدميراً شاملاً وغنم العتاد والأسلحة ثم جمع الأتراك رجالهم تحت إمرة سلاطين باشا وجمع مادبو من حوله مجاهدين معظمهم على ظهور الخيول المسرجة فدارت معركة حامية سميت بمعركة (أم وريقات) وسماها الرزيقات وبقية الأعراب (مادبو كر التركاي فر) حيث انتصر مادبو نصرًا ساحقاً برجاله وغنم كثير من عتاد سلاطين الحربي وانسحب سلاطين حيث جمع شتات رجاله وانصمت اليه بعض القبائل فدارت معركة كبيرة في منطقة (كرشو) ثم دارت بنهم معركة البويرة ومنها رجع مادبو بقواته حيث انه وبعد ان سلمت مديرية ادارة الفاشر للمهدية لم يلحق ماديو بجيوش المهدية ولم يزعن لرسل الخليفة بعد وفاة الامام المهدي للحاق به بامدرمان فكتب الخليفة عبدالله الى قبائل المسيرية والرزيقات والهبانية وبني هلبه وغيرهم في امر عصيان مادبو ، فكون منهم جيشاً كبيراً بقيادة الامير كركساوي عامل المهدية في شكا وأهدر دم مادبو حيث تغلبوا عليه وقبضوه فيمنطقة الدور بالقرب من جبل مرة فأرسل الى امدرمان وفيالطريق لقيه الامير حمدان ابوعنجه فقتله.
مع نهاية الزعيم مادبو على تلك الصورة مع المهدية إلا أن الرزيقات قد بقوا على ولائهم للمهدية حتى آخر أيامها.

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------

قبيلة بني هلبة

تتكون قبيلة بني هلبة من التعايشة والهبانية وسليم ومجموعة أولاد حيماد وهم من أهم المجموعات الجهينية وهم بطون وفروع مؤثرة بتشاد وبقايا بتونس.
تقع ديار بني هلبة شرقي قارسيلا وشمال دار التعايشة وجنوب غرب جبل مرة . وبالتالي فان ديارهم تتوسط عدة قبائل بالجنوب الغربي من دارفور ويلتقون في فترات رعيهم الطبيعية بالتعايشة والسلامات في منطقة رهيد البردي والفلاتة بتلبس والهبانية في برام والرزيقات في الضعين من جهة الجنوب كما يختلطون في كثير من القرى بقبائل أخرى في منطقة الشطايا وكاس وزالنجي وبسوق أم لباسة الذي يعتبر من أكبر أسواق الماشية بدارفور ثم يمرون في ظعنهم بقرى مادي ومينجو وفلندقي والصراخ وضفاف وادي بلبل بداية من المعبر الأول ابو جازو والمعبر الثاني ببلبل دلالة عنقرة ثم بلبل تمبسكو وفي هذه المناطق يختلط البني هلبة بقبائل الفور والداجو والقمر وسنار والبرنو وقد تزاوجوا وتصاهروا مع كثير من تلك القبائل كمات أن وجود بني هلبة في شال شرق نيالا جعلهم يختلطون بالبرتي والبرقد والميما والزغاوة والزيادية والتنجر والميدوب وتعتبر مدينة عد الفرسان عد (الغنم سابقاً) حاضرة لبني هلبة.

أقسام بني هلبة:-
بني هلبة ينقسمون الى قسمين كبيرين هما جابر وجبارة وجابر هو الأكبر وقد كان بني هلبة كياناً إدارياً واحداً وبمرور الزمن توسعت القبيلة وبضمها لأقليات كثيرة انصهرت واندمجت فيها فصارت بطوناً فيها ، وإثر ذلك انقسموا الى نظارتين هما :

أ/ نظارة جابر : ومقرها أبي حمرة

ب/ نظارة جبارة برهيد البردي وكبم وكبسة .

أما أقسام بني هلبة الحالية فهم على قسمين :

1/ جابر ولهم أربعة بطون هي :

أ/جمعان. ب/علي. ج/ غياث. د/لبيد.

2/ جبارة ولهم أربعة بطون هي :

أ/ جزور. ب/علوان. ج/ موسى. د/رجب.

انتشر بني هلبة وخاصة بعد الثورة المهدية في كثير من بقاع السودان فهم موجودون اليوم بالمجلد داخل المسيرية الحمر ويحملون نفس الإسم بني هلبة وهم بدنه كبيرة وهم في أم روابة وشركيلا و...تي والجزيرة أبا وأبو حجار والليونة جنوب سنجة .

عقد بني هلبة صلحاً شاملاً للقبيلة في مؤتمر حضره كل زعماء البطون في شهر يونيو 1990م من أهم قرارته الإتفاق أن يكون الحكم بين جابر وجبارة شوري فاذا صار ناظر العموم من جبارة يكون وكيله من جابر وتكون المساواة في الحقوق والواجبات كاملة ثم كوّنوا مجلساً شورياً أصبح هو السلطة العليا للقبيلة يحفظ سمعتها بين القبائل ويراعي فيها العادات والتقاليد والسوالف والأعراف.
بني هلبة والمهدية :-
يقول المعمرون من بني هلبة أن المهدية كمّلت بني هلية ، ففي جلسة مسائية طويلة مع معمري بني هلبة وبعض مثقفيهم بنيالا ، ذكروا أن المهدية قضت على كثير من رجال بني هلبة لأنهم استجابوا لها كدعوة جهادية ضد الكفار ولإقامة شرع الله وطرد الأتراك .
إن هجرة بني هلية الى المهدية وبهذه المسافات الطويلة وتلك الظروف التي عاشوها كانت هجرة صعبة قطعوا خلالها مئات الأميال سيراً على الأقدام في سرور وشوق للقاء مهدي الله وكانت أصوات التكبير والتهليل تعطيك مشاهد يعجز الوصاف والكتاب عن نقلها حية كما لو كان القارئ شاهد عيان لتلك الملاحم التاريخية ، وقد وصلوا الى الأبيض بعد تحريرها ثم اتجهوا الى أم درمان وأمضوا وقتاً بجبال كاجا بشمال كردفان لما أصابهم إعياء ونصب لقاء تلك الرحلة الطويلة الشاقة فقد نفقت العديد من الزوامل من خيول وثيران ولكنهم وصلوا أم درمان وأصدر الخليفة أوامره لقبائل الكبابيش ومن معهم أن ينقذوا حملة بني هلبة الجهادية فوصلوا امدرمان يوم الجمعه واسقبلهم الخليفة عبدالله استقبالاً حشد له كل أمراء المهدية ونظار القبائل الموجودين بامدرمان . وقد شارك بني هلبة ببسالة في جميع معارك المهدية وفقدوا أعداد كبيرة من رجالهم ففي معركة كرري وحدها استشهد 18 اميراً خلف راية بني هلبة حيث أصروا على أن لا تسقط رايتهم فكلما سقط أمير حملها أمير آخر حتى استشهدوا جميعاً.

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------
قبيلة المساليت

تعتبر قبيلة المساليت من القبائل الكبرى بالسودان وهي قبيلة تتمتع بإرث جهادي تاريخي أغفل التاريخ والمؤرخون كثيراً من تلك الفصول التاريخية الخالدة التي لعبتها القبيلة عبر هجراتها الطويلة التي دامت قرون قبل أن تستقر في موطنها التاريخي الحالي بالسودان بدار مساليت بولاية غرب دارفور في العام 1870م وقد استطاعت قبيلة المساليت وبعد معارك طاحنة وطويلة أن تستأثر بمساحة واسعة من الأرض تمتد من الجنينة الى غرب جبل مرة عند منطقة بركة سايرة وشمالاً حتى الحدود مع كتم وحتى وادي قمر غرب ابشي وجنوباً حتى نهاية تشاد. انها حدود شاسعة مترامية ظلت قبيلة المساليت تحميها وتحافظ عليها الى أن إنضمت نهائياً للسودان بموجب اتفاقية قلاني التي أتتها المساليت طوعاً وبمحض إرادتها في عام 1920م .
أصل المساليت :-
أجمع المعمرون ومن المصادر المكتوبة عنهم ومن مثقفيهم وقياداتهم أجمعوا على أن أصل المساليت ينتهي نسبهم الى العرب المستعربة عرب الشمال فهم في جزروهم عرب خلص وأنهم خرجوا من جزيرة العرب مع الفتوحات الإسلامية الأولى حيث كانوا في معية طارق بن زياد وموسى بن النصير وعقبة بن نافع وغيرهم من قادة وكتائب المسلمين الأولى التي حملت مشاعل الإسلام لمجاهل أفريقيا وتخوم أوربا. وبعد فقدان الأندلس رجع المساليت ضمن العديد من القبائل والجيوش الإسلامية فدخلوا المغرب العربي وتونس وليبيا وكثيراً من مناطق غرب افريقيا وقد شاركوا وساعدوا في إقامة العديد من الدويلات الإسلامية حيث كانوا من ضمن المؤسسين لدولة البرنو الإسلامية والتي دامت لأكثر من تسعة قرون حتى انشطرت بفعل الاستعمار على عدة دول كنيجريا والنيجر وساحل العاج وتشاد وغيرها . حيث ذابت العديد من فروع المساليت في الكيانات القبلية والإقليمية بتلك الدول. وكذلك لعبوا دوراً مقدراً ساهموا في إقامة دولة البرقو الصليحاب الإسلامية ورغم التزاوج مع العديد من القبائل الإفريقية واختفاء الكثير من الملامح والسحنات العربية إلا أن عادات وتقاليد وأعراف المساليت ظلت إسلامية وعربية خالصة.

وللمساليت تاريخ ناصع ومجيد يضيق حيزنا عنه لأن القبيلة وبعد أن إستقرت أنشأت أول إمارة لها كإمارة مهدية تقوم المنهج الرباني والسلوك الحياتي لكل أفراد القبيلة شديد التمسك بتعاليم الإسلام فكل حواضر وقرى المساليت تعمر بخلاوي القرآن الكريم وهم لا يتساهلون مع أولادهم وبناتهم ونشئهم في تعليم القرآن وعلومه حتى أنهم ولوقت قريب لا يختنون أطفالهم قبل أن يحفظوا القرآن الكريم عن ظهر قلب. وقد جعلوا الكثير من القبائل والأجناس ان تتآسى بهم وتنتهج نهجهم ، فهم قبيلة مضيافة ومسالمة ويجد الغريب وسطهم الأمن والطمأنينة الأمر الذي جعل أعراقاً وأجناساً كثيرة تذوب في بطونهم وفروعهم المختلفة وتصف بنفس العادات والتقاليد والإلتزامات الاجتماعية لأفراد عموم القبيلة حتى عمرت المساليت في وقت وجيز بالعديد من الأجناس والأعراق والجماعات التي وفدت للديار من جهات وقبائل شتى فاحتوتها القبيلة بالمعاملة الكريمة . ولا يستطيع المرء التمييز بين أولئك الداخلين في الكيان المنصهرين الذائبين في بطون القبيلة العريضة والتي دوماً ما تكون الملاذ والمأوى والمأمن للذي يقصد ديار المساليت فيجد بها السعة والرحب وبالتالي عرف مجتمعهم بالمحبة والتسامح وروح المعاشرة الطبية والإخاء فقبيلة المساليت وبحكم تمسكها بالدين وتعاليمه لا تعرف العنصرية ولا العصبية حتى اشتهرت منطقتها بالسلام والأمن ورغد العيش فقصدتها جماعات وقبائل شتى كثير منهم جاءت الى ديار المساليت هاربة من ويلات الصراع القبلي حيث الجميع عند المساليت الأرض والزرع وحسن الوفادة وكرم الضيافة.

حروبهم التاريخية :-
المتتبع لتاريخ المساليت ذو الإرث الجهادي البطولي يصعب عليه وبدقة أن يرصد حروبهم التاريخية ، ولكن اذا أخذنا حروبهم ذات البطولات النادرة ضد الاستعمار منذ نهاية القرن السابع عشر نجد بطولات خارقة قد سجلها المساليت استطاعوا قهر المستعمر في آخر المطاف فخلصت لهم ديارهم فصارت حرة مستقلة وسط لجة الاستعمار وسعره.
وعلى سبيل المثال لا الحصر نأخذ معركتين مصيريتين حاسمتين شرستين خاضهما المسا ليت بضراوة ضد الاستعمار الفرنسي الأولى جرت أحداثها الدامية عام 1909م وسميت بمعركة كريندنق فقد جمع الفرنسيون لها حشوداً كبيرة بقصد قهر المساليت وتشتيتهم وكسر شوكتهم وضم ديارهم عنوة لنفوذهم بالسودان الفرنسي (تشاد حالياً) وقد سكت الانجليز يومها بإعتبار أن أرض المساليت واقعة تحت النفوذ الفرنسي حسب الاتفاق الأوربي ، فجلب الفرنسيون لتلك الحرب أحدث ما جادت به مصانع السلاح الأوربي فجاءوا بآلاف من الجنود الفرنسيين وآلاف من الجنود من جيوش الدولة الواقعة تحت النفوذ الفرنسي واستعد رجال المساليت لتلك المعركة استعداداً قيل أنه لم يسبق له مثيل ، وقيل أنهم وضعوا خطة حربية خادعة استطاعوا بها جر الجيوش الفرنسية الى مناطق غابات ووديان وعره بينما اختفى فرسانهم على جنبات الوديان والخيران مختفين تحت الحشائش والأشجار حتى توسط الجيش الفرنسي الكبير لموقع الهجوم وفي لحظة إنقض الاف الفرسان وبأسلحة بدائية من حراب وسفاريك وعصى غليظة وبنادق عديدة حيث قيل أن صيحات المحاربين الأشداء من رجال المساليت وصيحات الحرب التي ترددها الاحام والوديان قد زرعت الرعب الشديد لدى الفرنسيين حيث قيل أن الرعب لم يمكنهم من استعمال أسلحتهم من جراء المباغتة والهجوم الكثيف من جميع الاتجاهات أبادوا الجيوش الغازية عن بكرة أبيها وقتل قائدها الفرنسي الكولونيل فلقنشو وقدم المساليت أعداد كبيرة من الشهداء وغنموا كثيراً من الأسلحة والعتاد.

أما المعركة الثانية هي معركة دورتي التي يتغنى المساليت بأمجادها وأفضالها حتى اليوم فقد كانت نتائج كريندنق التي أبيد فيها الجيش الفرنسي كله وذبح قائده مخيباً لآمال الفرنسيين واستقبلها المجتمع الفرنسي بكثير من الإحباط والدهشة لذا أستعدّ الفرنسيون لمعركة ثأرية تأديبية ترد للمقاتل الفرنسي هيبته وتدخل الخوف والهلع في نفوس الافارقة . أما المساليت فقد نوى الفرنسيون قلعهم من ديارهم وتشتيتهم في جميع الاصقاع ليصيروا مثالاً للذل والهوان. وهكذا استعد الفرنسيون لمعركة دورتي الثأرية استعدادًا لم يتركوا وسيلة للدمار يومها إلا واحضروها لتلك المعركة التي حسبوا أن تكون الفاصلة ، وفي المقابل حسب المساليت للمعركة حساباتهم كلها وجمع سلطانهم المجاهد محمد تاج الدين قادة كتائب الجهاد من جميع بطون القبيلة ومن تحالف معها واستفادوا من الأسلحة التى استولوا عليها من معركة كريندنق وجاءت القبيلة بغضها وغضيضها وقيل أن السلطان المجاهد محمد تاج الدين قد رد على رسالة قائد الحملة الفرنسية الكولونيل موذات باللهجة التحكمية والاستفزازية برد من جملة واحدة هي ( انصرف أيها الكافر وإلا فإن إسود المساليت جوعى وعطشى للشهادة في إنتظارك ) فدارت المعركة وقيل انها استمرت لأيام استطاع المساليت أن يقضوا على الحملة الفرنسية جميعها وقتلوا قائدها ذبحاً بعد أن أسروه.

وفي المقابل فقد المساليت الالاف من الشهداء وعلى رأسهم أميرهم وسلطانهم المجاهد محمد تاج الدين .
بعد هاتين المعركتين الحاسمتين انصرف الاستعمار عن دار المساليت بل إن الانجليز والفرنسيين قد اتفقوا وهم يرسمون الحدود بين السودان والسودان الفرنسي (تشاد حالياً) أتفق أن تكون أرض المساليت أرض حره ولمساليت مطلق الحرية في أن ينضموا الى السودان أو السودان الفرنسي أو يبقون على الحياد .

أتفاقية قلاني 1920م :
هي تلك الاتفاقية الطوعية التي بموجبها مددت قبيلة المساليت وبكامل حريتها الانضمام الى السودان وبكامل أراضيها مضيفة بذلك للرقعة السودانية مساحات شاسعة.
نظام المساليت الإداري :-
للمساليت نظام دقيق يربط القبيلة برباط لا يهمل فيها فرداً واحداً وسط القبيلة حيث يتكون الشكل الاداري الهرمي من السطان يليه الفرش أو العمد ثم الدمالج ثم الشيوخ ثم الخلفاء .
نشاطهم الإجتماعي والثقافي :-
تعتبر تكاليف الزواج عند المساليت من أيسر التكاليف وأقلها فزواجهم مبني على أسس الكتاب والسنه وتشجّع القبيلة أمر الزواج ويجد الراغب في الزواج العون من كل أفراد الأسرة ، وكذلك ميسر بينهم أمر الديات وقد قلّ أمر الثأر وسط القبيلة الى الحد الذي كان ينتهي فيه أمر الأخذ بالثأر لا كما يحدث بين كثير من القبائل وذلك راجع لتشبع القبيلة بتعاليم الاسلام وشريعته . والمساليت زرّاع من الطراز الأول وهم مستقرون وأرضيهم خصبة فيزرعون الدخن والذرة والسمسم والفول السوداني والكركدي وكثيراً من المحصولات النقدية ويربون الأغنام والأبقار والضأن والخيل والجمال وتشهد أعراسهم الكثير من الألعاب كالنقارة والدنقر والكرم والأمجليلة وغيرها .
قبيلة الفور
المؤرخون لم يحددوا حتى الآن وعلى وجه الدقة كيف نشأت سلطنة الفور الإسلامية وقد ثبت أن للفور علاقاتهم ا****دة بمملكة التنجر الإسلامية بشمال دارفور وكانت لهم العلاقات ذاتها مع سلطنة الداجو بجنوب دارفور.

ولكن المجمع عليه أن الفور ظهور كمملكة أو سلطنة إسلامية على يد السلطان سليمان صولون وقد ذهب المؤرخ اوفاهي الذي أرخ لسلطنة الفور الى أن الكيرا وهم أكبر وأهم فروع الفور التي عدّها البعض بتسعة وتسعين فرع . قال اوفاهي أن الكيرا وبمعونة الفرع الثاني والذي يليهم في الأهمية وهم الكنجارا قد استطاعوا معاً أن يوحدوا قبائل الفور وفروعها كلها والقبائل المتداخلة والمتصاهرة معهم في القرن السادس عشر . وقد سبق تجميع كل تلك القبائل والأجناس العديدة لتصير كياناً واحداً وقيام الدولة الإسلامية الوليدة بدارفور صراع كان للقبائل العربية المنتشرة حول جبل مرة ووقوفها خلف سليمان صولون دور حاسم حيث أخضع أولاً ملوك شبه السود المحيطين بجبل مرة في شكل تجمعات صغيرة مستقلة تعتريها الخصومات والمنافسة فأخضعه لسلطانه ثم دخل الكثيرين منهم الإسلام ثم اتجه الى ملوك السود البعيدين عن الجبل من الناحية الجنوبية فاستسلموا جميعاً وصار كل فرع او قبيلة بمرور الزمن والتزاوج بطناً عريقاً في كيان الفور وهكذا تكونت قبيلة أو قل مجتمع الفور . وقد كانت السلطنات التي أخضعها صولون (37) سبعة وثلاثين سلطنة أو كيان قبلي صغير مستقل عن غيره منهم سبعة كانوا مجوساً في ذلك الوقت وهم كاره ودنقوا وتنقروا وبينه وبايه وفروقي وشالا وهولاء السبعة معظمهم من الفراتيت وكانون يسكنون الى الجنوب الغربي من دارفور وقد صاروا فروعاً في كيان الدولة المسلمة وحسن إسلامهم.

ومن القبائل المسلمة التي دخلت طوعاً تحت راية دولة الفور بعد تأسيسها الرقد والتنجر وكبنقه والميما وغيرهم في الشرق من جبل مرة والمراريت والعورة وسينار والمساليت والقمر والتامة والجبلاويين وابودرق وجوجة واسنقور في الغرب والشمال الغربي ثم الزغاوة والميدوب واقليات أخرى في الشمال الشرقي والبيقو والداجو ورنقا في الجنوب والجنوب الغربي كما ان سليمان صولون قد جمع حوله معظم القبائل العربية بدارفور واهمهم يومها الهبانية والرزيقات والمسيرية والتعايشة وبني هلبه والمعاليا في الجنوب والحمر في الشرق والزيادية في الشمال والمهرية والمهادي والسلامات وبنو حسين في الغرب.
ومن هنا فان الفور في واقع الأمر نتاج لتصاهر وتداخل قبائل افريقية مع افخاذ لقبائل عربية وأخرى حامية فكونت مجتمع الفور أو ما يعرف بقبيلة الفور العريضة والتي سمي بها هذا الاقليم الشاسع والمترامي الأطراف.
وهناك خطأ يقع فيه كثيرون إذ يقولون أن الفور منقسمين الى قسمين هما الكيرا والكنجارا والصحيح أن للفور (99) تسعه وتسعين فرعاً أو قسماً والكيرا والكنجارا هما أكبر هذه الأقسام وبتحالفهما لعبا الدور الأكبر في قيام مملكة الفور الإسلامية.
هناك قصة متواترة مفادها أنه عندما إنهارات الدولة الإسلامية بالأندلس اتجهت قبائل عربية كثيرة صوب الشمال الأفريقي وكانوا قوام الدولة الإسلامية بالأندلس ومن أولئك الأعراب بنو هلال حيث جاءوا دارفور بزعامة ابوزيد الهلالي وهو ابوزيد بن منصور بن يوسف بن مرعى بن عمر التونسي بن سفيان الأندلسي بن هلال حيث دخلوا تحديداً أول ما دخلوا دارفور واستقروا في جبل تيجي شمال مليط وهناك حدث خلاف عقر ابوزيد على أثره أي قطع عرقوب أخيه احمد فلقب بأحمد المعقور حيث رجع أبوزيد الى تونس مع عدد من عشيرته وعند مشارف تونس أغتيل ابوزيد الهلالي على يد وياب وفي رواية السلطان شاو دور شيت والي شيك والذي رحب بأولئك الأقوام وزوّج السلطان احمد المعقور بأبنته خيره والتي أنجبت له ابناً أسماه جده سليمان وأعتنى بتربيته وحفظ القرآن مبكراً فنشأ متديناً معتدلاً فأعجب به جده ثم غزا السلطان شاو دور شيك بلاد القرعان وموطنهم كان بمنطقة فيا لارجو بتشاد ففتحها ثم أدركته المنيه فأوصى لابن بنته ثم رجع احمد المعقور وابنه مع الجيش الفاتح حيث استقروا لمدة بعين فرح بدار زغاوة غرب كتم وهناك أثارت القبائل العربية استولى بعدها سليمان صولون على السلطة بمملكة التنجر وصار سلطاناً على التنجر والقبائل العربية ثم رحل الى توبا حيث ولد ابنه موسى الملقب بعنقريب ثم رحل الى تون كيلو شمال طرة بجبل مرة وهناك ازدهرت مملكة الفور كدولة مسلمة وذاع صيتها حيث استمر سليمان يحكم 21 عاماً من المساجد والخلاوى بالمملكة وأقام صلاة الجمعه بمسجده حتى وافته المنيه عام 1476م تقريباً مخلفاً ولديه موسى عنقريب ومسبع فتولى موسى الملك خلفاً لوالده وجعل أخاه مسبع والياً على كردفان بعد أن دخلها فاتحاً بعون أخيه وسميت الدولة هناك بمسبعات نسبة لمسبع هذا.
من هذه الرواية المتواترة عند عموم الفور وغيرهم فان اسم الكيرا هو تحريف لكلمة خيرة أم السلطان سليمان صولون والكيرا هو الفرع الذ قاد الفور منذ تأسست الدولة وأن الكنجارا هم أحفاد السلطان شاو دور شيك ثم صار الكيرا والكنجارا هما أهم فرعين عند عموم الفور حيث حكم الكيرا الفور منذ عهد صولون وحتى مقتل علي دينار 1916م على بعد 20 كيلو متر شرق قارسيلا في منطقة زولي بموقع "كجكو" لم يقتل بزالنجي كما زعم كثير من المؤرخين وقبره هناك مبني بالأسمنت وقد تبرع البطاحين حين زيارتهم للمنطقة في إطار التؤمة والمؤآخاة مع الفور تبرعوا ببناء مسجد ومكتبة بالقرب من قبر علي دينار على نفقتهم الخاصة.
هذا ولما لمس موسى عنقريب توسع مملكته نقل رئاسته من تون كيلو الى طرة وبنى بها المسجد الكبير الذي بقى الى اليوم وأنجب موسى احمد بكر المسمى بجد السلاطين حيث تعاقب أبناءه وأحفاده وهم كثر على مملكة الفور الإسلامية وفي عهد الرشيد نقل رئاسة المملكة للفاشر لإتساعها ، وعند مجئ السلطان عبدالله دود بنجي بن بكر بن محمد الفضل وهو شقيق مريم مقبولة والتي أهداها السلطان للامام المهدي فقبلها وقال مقبولة ( فصار الأنصار يسمونها أمنا مقبولة ) وقد انجبت للامام المهدي الإمام عبدالرحمن المهدي واخويه علي وعبدالله ابني الإمام عبدالرحمن المهدي ، والسلطان دود بنجي هو الذي لبى نداء المهدية وذهب بجيشه وأهله أبناء السلطان كلهم حيث بايعوا الإمام المهدي بشيكان وهناك قال دود بنجي لامام المهدي قولته المشهورة " يا مهدي الله لنصرة كتاب الله أهديتك أربعة أشياء نفسي وسيفي وحصاني ومريم أختي فسيفي وحصاني لأقاتل بهما في سبيل الله ودعماً ودفاعاً عن دعوتك ونصرتها ونفسي لأستشهد في سبيل الله وأختي مريم هذه لك حتى لا تنقطع صلتي بك " قيل فتبسم الامام المهدي فقال له بارك الله فيك وهديتك مقبولة ومريم هذه قبلناها وسميناها منذ اليوم مقبولة وهي لي أما أنت وحصانك وسيفك لتكن في صفوف المجاهدين في سبيل الله وقد أبلى دود بنجي بلاءً حسناً وسجل برجاله مواقف بطولية في حرب الأحباش تحت إمرة الزاكي طمل وصار ملازماً للخليفة الى أن استشهد في موقعة أم دبيكرات فما أصدقه ونعم الرجل الصادق الوفي وهو لما كان الناس على دين ملوكهم فإن الفور كان هذا شأنهم في نصرة المهدية كثورة جهادية تحريرية جمعت اليها كل أبناء وقبائل السودان.
دولة الفور الإسلامية :
اتخذت دولة الفور منذ نشاتها الأول الاسلام ديناً وعقيدة وحضارة أرقى واسمى تعلو على ما سواها من الأعراف والتقاليد والسوالف وكانت عملية التلاقح بين الاسلام والأعراف المحلية تعد عملية حضارية فريدة في نوعها وكذلك العناصر البشرية المتعددة التي تصاهرت في اتساع وتداخلت الافخاذ مكونة مجتمع الفور العريض وإنه لفي غاية الصعوبة أن يوفى احد مهما أوتي هذا المزيج النادر حقه في مثل هذا الحيز لأن الاسلام كثقافة قد جمع في وفاق بين كل هذه الأجناس والعناصر والأعراق التي جاءت من كل حدب وصوب ليكون الاسلام كثقافة للجميع تياراً يتقدم بالجميع على الدوام ولم يكن بمجتمع الفور كله دين ينافس الإسلام أو تيار ثقافي يعارضه وقد أضفى الطابع الإسلامي على السلطة عند الفور بشكل تام ولعب العلماء والفقهاء وحفظة القران دوراً بارزاً في بلاط سلطنة الفور منذ نشأتها الأولى وظلوا يركزون نفوذ الإسلام بالمملكة بشكل مطرد وربما عاد الفضل في ذلك منذ البدء بعد الله للسلطان سليمان صولون الذي وضع الدولة في طورها الإسلامي منذ البدء ثم سار على نهجه أبناءه وأحفاده.
إن التحول الحاسم لسيادة الإسلام في حياة مجتمع مملكة الفور كان عملية داخلية بحته إذ إتخذ السلاطين الإسلام ديناً ففرض طابعه على الدولة وشجعوا نشره في جميع البلاد ويعتبر السلطان تيراب هو الذي اشتهر أكثر من غيره في سلسلة سلاطين الفور ببناء المساجد وإنشاء خلاوي القرآن فبنى 99 مسجداً معروفة لدى العامة وجعل في كل ناحية من نواحي السلطنة الأربعة الأعداد الكافية من المساجد والخلاوي والعلماء والحفاظ لتحفيظ القرآن وإمامة القوم.
نظم الحكم في دولة الفور:-
يبدأ التاريخ لسلطنة الفور بالعام 1740م حين تولى السلطان سليمان صولون السلطنة واتخاذه بلدة طرة عاصمة له حتى وصلت أقصى اتساع لها في عهد السلطان محمد تيراب 1768-1787م حيث وصلت في بعض الأحيان الى مشارف أمدرمان الحالية شرقاً وضمت جزءً كبيراً من كردفان وغرباً حتى حدود سلطنة وداي وكانت للفور إدارة واسعة تعتمد على توجيهات السلطان وقوة شخصية وكانت السلطات المركزية من النوع الملكي المطلق وكان السلطان يجمع دخول دولته على الطريقة الإسلامية من عشور وفطرة وزكاة ومن الهدايا التي تصله من حكام اقاليمه الأربعة ومن الرعايا حيث يتولى الصرف على أخصائه وجنوده وإدارة دولته وللسلطان مجلس خاص من المقربين وحاشيته يجتمع بهم دورياً ليتباحث معهم في شئون الدولة وسياستها ويعين السلاطين روساء الإدارات الاقليمية وغالباً ما يكونون من عشيرة السلطان أو بطانته لذلك كان نفوذهم قوياً في السيطرة على السلطنة وقيادتها فجعلوا على كل قسم حاكم يدعي النائب والذي ينوب عن الملك أو السلطان في ادارة دفة حكم الاقليم او القسم الذي يليه وجعل مع كل نائب عدة شراتي وتحت الشراتي عدة دمالج وتحت كل دملج عددا من الشيوخ ، وكذلك قسموا قبائل البادية فخصص لكل قبيلة اميراً أو ناظراً يجبي الزكاة وقد أعطى المقدوم سلطات واسعة تصل حد الحكم بالإعدام ويفضل في جميع المنازعات وعليه ان يحضر الى عاصمة الدولة مرة كل ثلاث سنوات لكي يشهد الاحتفالات بتجديد الطبل السلطاني ويؤدي خراج الثلاث سنوات عن اقليمه ويتسلم جزءً منه ليصرفه على ادارة اقليمه وكان القضاء شرعياً في الأحوال الشخصية ويقوم بتنفيذه علماء الدين وضعياً في المسائل المدنية والجنائية وهذا القانون الوضعي في سلطنة الفور ينسب الى دالي احد ملوك الفور الأوائل وكان يقول به المقاديم دون الحكام .

وكان للفور تجارة مزدهرة مع كردفان وبحر الغزال ووداي ومصر وغيرها

تابعونا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبن السادة هوارة الحميدات
Admin


عدد المساهمات: 540
تاريخ التسجيل: 20/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: قبائل دارفور   الأربعاء نوفمبر 10, 2010 1:52 am

ما شاء الله
شكرا لك ابن عمي طارق ، على هذا الطرح الممتاز و المفيد لقبائل دارفور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3so7.yoo7.com
????
زائر



مُساهمةموضوع: تابع قبائل دارفور   الأربعاء نوفمبر 10, 2010 8:01 pm



زغاوة البديات:-

البديات أو التوباء هم فرع كبير داخل الزغاوة وذهب الكثيرون الى أن التسمية نابعة من ارتباطهم بالبادية والظعن والترحال والتوباء مشتقة من التيبو اشارة الى انحدارهم من تلك القبيلة الليبية المعروفة وهم موجودون في السودان وتشاد وليبيا ويتحدثون بلهجة زغاوة ذات لكنه مميز
-1. قلي قيرقي في منطقة فوراوية بدار قلا.
اقسام الباديات
2. بروقات وينسبون الى القرعان وموطنهم فيالارجو ووادي دوم شمال تشاد.
3. كودياراء وموطنهم باهاي شمال الطينة.
4. ارديبة وموطنهم برداي شمال شرق تشاد.
5. سبقرقراء ولهم ثلاث بطون هي بيكي – اقوميمي – ومايقيراء.
بيرياء وهي أكبر أقسام البديات ولهم أربع عشائر هي برونقا وادينقا واورا اراء وكورياراء ومركز ثقلهم في بربية شمال تشاد ورئاسة بديات السودان في كارو بينما رئاستهم في تشاد بردباي
زغاوة أولاد دقيل :
يكونون مع العقاب وايلا دورى وايلاء كاداو ونقوي قبيلة التوار وزعيمهم هو الباسي سالم تقل تعني الملك وهو لقب ينفرد به اولاد دقيل دون غيرهم من بطون الزغاوة ولهم خمس عموديات.
زغاوة القلا :-هم من فروع الزغاوة الرئسية والاسرة الحاكمة بينهم الكاليبا. والحاكم عندهم يسمى شرتاي والحكم عندهم وراثي وحاضرتهم كرنوي وزعيمهم هو الشرتاي التجاني الطيب صالح عبدالكريم وللزغاوة القلا ست عموديات.
زغاوة الكايتنقا :-هم من الفروع الكبيرة داخل الزغاوة وينحدرون من أولاد تاكو المتفرعة عن رزيقات شمال ويطلق عليهم زغاوة تكاراء وكانت منطقتهم الرئيسية كبورو في دار قلا شرق كرنوي وحاضرة مملكة الكايتنقا هي الدور وزعيمهم الملك ادم طاهر نورين الذي ظل ممسكاً بمقاليد الحكم حتى صفيت الادارة الاهلية في مايو 1969م ومن الكايتنقا دار سويني وللكايتنقا عشرة عموديات.
زغاوة كجمر :-
يرجع أصلهم الى الزغاوة توار وهم من الفصائل الأربعة المكونة للتوار ولهم تسع عشائر هي أولاد دوري واولاد دقيل واولاد كوبي واولاد شريط واولاد بطرة واولاد البديات واولاد تكاجو واولاد مرة واولاد عيلاي وكجمر.
زغاوة الكوبي :-
يعتبرون أكثر فروع الزغاوة انتشاراً في الأرض وهم ينحدرون من أصول ليبية . وتتمتع منقطتهم بأهمية خاصة ، وتتكون من ثلاثة ادارات منفصله عن بعضها البعض اثنين في السوادن والثالثة في تشاد.
الزغاوة والمهدية :-بادرت قبيلة الزغاوة الى مناصرة المهدية خاصة زغاوة القلا في كرنوي والتوار في منطقة امبرو والكوبي في الطينة والأرتاج في أم حراز فقد هاجر كل هؤلاء منذ أيام المهدية الاولى وبايعوا الامام المهدي في قدير وكان رسول الامام المهدي الى زعيم الحركة السنوسية في واحة جغبوب بليبيا ليبلغه بظهور المهدي ومناشدته بتأييد الثورة الإسلامية التي بدأت بالسودان ضد الأتراك ذلك الرسول هو الشيخ طاهر اسحق الزغاوي ومعه كوكبة من فرسان الزغاوة . وقد تمكن الامير محمود وداحمد أن يأخذ من كل بيت من بيوت الزغاوة مجاهداً فكوّن الزغاوة لوحدهم قوة ضاربة وشاركوا في كل معارك المهدية الأولى الحاسمة واستشهد منهم رجال كثيرون لما احتاجت المهدية لمدد ومزيد من الرجال لبى ملك الزغاوة يومها الملك مصطفى ود بحر داعي الجاهد فجهّز رجال كثيرين ورمى بهم وبنفسه في اتون معارك المهدية وشارك هو بنفسه في موقعة النخيلة(عطبرة). وقد وجدت مكتوباً أوضحه بعض المعمرين من الزغاوة بدارفور يبين كيف نفّذ الملك مصطفى ود بحر ملك الزغاوة أمر الخليفة عبدالله بأن يجنّد من كل بيت من بيوت الزغاوة ، على سعتها ، رجلاً للجهاد وقد فعل ذلك وبنجاح تام وكذلك شوّن الملك مصطفى كل اولئك الرجال الذين زحف بهم الامير محمود وداحمد والذين قدّروا بأربعين الف مجاهد من مجاهدي دارفور وحدهم.

===========================================================

قبيلة الزغاوة

اختلف المؤرخون حول أصل الزغاوة فقد ذهب البعض الى أن الزغاوة يلتقون مع البرنو في ان كليهما ينحدر من العرب العاربة عرب الجنوب وأنهم حمريون . ثم كانوا من ضمن هجرات العرب الأولى قبل الإسلام بقرون ثم اختلطوا بقدماء المصريين ثم النيليين ثم ظعنوا الى حوض بحيرة تشاد وخلال الترحال والتداخل والتعايش التقوا بأقوام وعناصر بشرية كثيرة ومختلفة قتزاوجوا وتصاهروا حتى ضاع لسان كثير منهم فصاروا رطانة ، وذهب آخرون الى أن الزغاوة برابرة حاميون وعندما جاء الإسلام كانوا أول من اعتنقه وأبلوا بلاءً حسناً في الدفاع عنه وحمل رسالته لكثير من الشعوب العربية.
وذهب بعضهم الى أن الزغاوة هم الشعب الليبي القديم واتصلوا عن طريق البحر الأبيض المتوسط بالحضارات القديمة كالفينقية والمصرية والنوبية.
وذهب مؤرخون آخرون الى أن الزغاوة القدماء لم تبقى منهم إلا فئة قليلة جداً هم (الحداحيد) والذين يعيشون اليوم في وسط مجتمع الزغاوة الحديث حالة شبه معزولة بصورة أشبه بتلك الحياة التي كان يعيشها الهنود الحمر إبان الفتح الأوربي للامريكتين أو كما صار يعيش سكان استراليا القدماء عندما دخلها كابتن كوك 1770م فانزوا في الاصقاع والأحراش القصية من القارة الاسترالية . فالحداحيد معزولون حتى اليوم عن حياة مجتمع الزغاوة فهم لا يزاوجون معهم ولا يشاركون الزغاوة في حياتهم السياسية والاجتماعية ويتحدثون أحياناً بلهجتهم القديمة فلا يسطيع الزغاوي في كثير من الأحيان الى ما ماذا يرمي الحداحيد فيما دار امامهم من حديث وهناك طرائف كثيرة تحكى عن الحداحيد مع مجمتع الزغاوة اليوم . عمواماً فإن الآراء حول أصل الزغاوة كثيرة ولكن المعمرين منهم والوثائق والمخطوطات القديمة لديهم تدل أنهم ينحدرون من أصل العرب العاربة والزغاوة في واقع الحال هم عبارة عن تجميع لقوميات عديدة استطاعات بالتزاوج والتداخل والاختلاط والتعايش عبر القرون الطويلة ان يكونا هذه القبيلة التي تعتبر من قبائل السودان الكبيرة ولعبت دوراً هاماً في تاريخ المنطقة كلها.
فروع الزغاوة الرئيسية :-

يطلق الزغاوة كلمة ( بري ) على أنفسهم وهي كلمة تعني الزغاوة ثم يقسمون البيري الى ثلاثة أقسام كبيرة هي :

أ/ ويقي. ب/ توباء. ج/كوباراء.

أ‌) الويقي ولهم سبعة فروع رئيسية هي :-

1. التوار . 2. الأرتاح. 3. القلا.

4. النيقير. 5. اولاد دقيل. 6. الكجمر. 7. الكايتنقا.

ب‌) التوباء وهم البديات وفروعهم وأقسامهم كثيرة .

ج) الوباراء وهم زغاوة الكوبي ولهم فروع كثيرة .

ومن هذه التركيبة يمكننا أن نرجع الى بعض الآراء التي ربط بها بعض المؤرخين الزغاوة بالنسب العربي من تلك الآراء والدلالات نوجز الآتي :

1. إن أجداد الزغاوة هاجروا من الجزيرة العربية وبقى بعضهم بسوريا وهناك قبيلة الز... لها كثير من أوجه الشبه بالزغاوة والأوشام على البهائم واحدة.

2. وذهب آخرون أن الزغاوة ينحدرون من بني هلال فسكنوا جنوب مصر ثم السودان ثم تشاد.

3. عقب الفتنة الكبرى بين بني أميه وبني هاشم هاجرت بعض القبائل عن طريق مصر ووصلت واحة الكفرة حيث صار لهم سلطان اسمه عبدالعزيز سلطان الزغاوة في الكفرة وقد أكد ذلك المسعودي والتونسي وكتاب محمد ابكر ومحمد على الطيناوي وغيرهم من المؤرخين من أن الزغاوة قبائل ليبية من أصل عربي (يمكن الرجوع لكاتب الزغاوة ماضي وحاضر ابكر والطيناوي )

4. توجد قبائل عربية بجزيرة العرب والخليج العربي تماثل قبيلة الزغاوة من حيث التسمية مثال ذلك قبيلتي الزعبي والز... والزعاوي بالكويت.

5. توجد بأطلال مسجد القصر ببنغازي بليبيا رسوم على أحجارها الضخمة جميع أوشام قبيلة الزغاوة ووجدت نفس الأوشام في الجبل الأخضر عام 1974م مفصلة بها أوشام الزغاوة كلها تفصيلاً تاماً.

6. في مدينة أنطاكية على الحدود التركية السورية توجد قبيلة تسمى الزغاوة ويعمل أفرادها في مهنة الحدادة كمهنة الزغاوة الحداحيد تماماً بدارفور . والزغاوة وان كانت غالبيتهم العظمى تقطن السودان إلا أن للزغاوة وجود مؤثر في تشاد وليبيا.

تفاصيل فروع الزغاوة
1/ زغاوة التوار :-
التوار هم أكبر فروع الزغاوة كما تعتبر عشيرة العقابا داخل التوار اكبر عشائر التوار ومنها ينحدر ملوك الزغاوة الذين ينسبون الى جدهم محمد البرناوي وقد وجدت وثيقة متوارثة وبخط اليد وبالدواة نصها كالآتي ( العقابا اليهم يرجع محمد بن ادم صبي بن حجر بن النعمان بن مي بن جعلو فسقي بن ثابت بن محمد الحاج بن القسير بن محمد البرناوي )وهي مخطوطة محفوظة لديهم ويقول العقابا أن اولاد البرناوي أمهم تدعى دومة وهي عربية من بني هلال وأن جدهم البرناوي عربي ويلتقي مع البرنو وهم قوم تبع . والحاكم عند الزغاوة التوار يعرف بالملك أو (إيلاء) وحاكم التوار كان هو الملك على محمدين وحاضرتهم امبرو.

أقسام الزغاوة توار:
الزغاوة التوار يربون على 40% من مجموع الزغاوة ومن أقسامهم:

1. العقابا بامبرو.

2. ايلاء كادام بمنطقة كوربيا.

3. ايلاد دقيل بمنطقة مزبد.

4. إيلاء دوري بمنطقة خزان أورشي.

5. إيينة بمنطقة زهد ابوصرة "حلة إيينة".

6. تاوقي بمطقة ضل بارد ومحمد البرناوي أنجب ثلاثة أولاد هم أحمد عقاب ودوري ودقيل وبنتين وهما نوقن وكداو.
وهناك اربعة عشائر من البديات تنسب الى الزغاوة توار وهي :
1. دور وارا.
2. إتينقا.
3. برونقة.
4. كوري يره أرة وينتهون الى جدهم بطران وهناك فرعا نويرا ولللا ينتسبان للزغاوة توار وكذلك هناك خشوم بيوت صغيرة تعايشت وانصهرت مع االتوار فصارت منهم وهي اني وكورا وامورنا وميرا ولوبي "برقو" وعاشرة وأولاد دعات ومن الفروع الكبيرة التي كانت تتبع للتوار قبيلة الارتاج ثم كانت لهم المجموعات التي كونت الزغاوة توار ولمحمد البرناوي أحفاد بشرق بحيرة تشاد انفصل اولاد الدقيل عن دار توار وكونوا ادارة منفصلة ومقرهم هو منطقة مزبد وكذلك هناك زغاوة كجمر بشمال النهود وقد هاجروا قديماً من زغاوة توار ومعهم قلة من القرنين الاخرين يبدأ بالملك تابت ثم موسلي ثم يحي ثم مختار درجي ثم الملك بحر ثم حجر ثم مصطفى ثم سعد النور ثم ابراهيم ثم الملك محمدين ادم صبي حيث توزعت بعد ذلك دار التوار لعدة ادارات وزعامات.
نظام الحكم عند الزغاوة توار :-
كان نظام الحكم عند الزغاوة توار وراثياً ينتقل بالتناوب بين بطونهم الثلاثة العقابا ودوري ودقيل ولكن بعد فترة من استمرار هذا النظام استائر العقابا بالحكم وانفردوا بالقيادة الأمر الذي حد بزغاوة كجمر ، وهم ينحدرون من دوري بالهجرة الى كردفان ، وكذلك لم يزعن اولاد دقيل لقيادة العقابا فانفصلوا عنهم عام 1956م فكونوا لهم ادارة مستقلة حيث جعلوا مزبد حاضرة لهم.
ويروى عن الملك محمدين أنه من أجود الملوك الذين عاصروه وكان أكرمهم على الإطلاق وعرف عنه الكياسه والذكاء وكان يتقدم ملوك الزغاوة وزعمائهم وفرسانهم عند العرض السنوي الذي يعرف بالزفة أو الملمة وقد شهدت ادارة دار التوار في عهده ازدهار وانفتاحاً على فروع القبائل والادارات الأخرى عن طريق المصاهرة كدبلماسية منه . فقد تزوج من كريمات كل من السلطان عبدالرحمن فرتي سلطان زغاوة كوبي والملك مور ملك زغاوة البديات وتصاهرت مع القرعان كما زوج بناته داخل فروع الزغاوة والقبائل الأخرى.
زغاوة الأرتاج :-
هم فرع كبير داخل الزغاوة وينتهي نسبهم الى أجدادهم المنحدرين من أصول ليبية قديمة جاءوا الى السودان في القرن السادس عشر وحاضرتهم أم حراز وزعيمهم الملك موسى خميس وينقسمون الى سته فروع :

1. بيرجي وكان منهم الملك عثمان لوبي.

2. ايلا عسل

3. ناقو كورى.

4. لوقي .

5. دنقاري.

6. إلات عادي (اولاد ادي ) وللأرتاج ستة عموديات.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
?????
زائر



مُساهمةموضوع: تزكير    السبت يناير 15, 2011 5:34 pm

فقط ما اريد التنبية له انك فى مقالك هذا اقفلت اهم قبيلة تاريية فى السودان وكانت لها مجاهداتها فى التاريخ وهى قبيلة التانما ولم تزكرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبن السادة هوارة الحميدات
Admin


عدد المساهمات: 540
تاريخ التسجيل: 20/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: قبائل دارفور   الثلاثاء يناير 18, 2011 2:03 am

الأخ جقانى أهلا و سهلاً بك فى أسرة المنتدى
و شكراً جزيلاً لك على هذه الإضافة القيمة و النعم فى قبيلة التانما
تحياتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3so7.yoo7.com
 

قبائل دارفور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» قبائل الضحاك العربية الهلالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع هوارة الحميدات ::  :: -