موقع هوارة الحميدات
مرحبا بك زائرنا الكريم ، و يسعدنا كثيرا أن تسجل عضويتك فى الموقع لتفيد و تستفيد


موقع يهتم بكل ما يخص السادة هوارة الحميدات فى صعيد مصر من أنساب و تاريخ و أماكن تواجدها و عائلات و أعلام و غيرها  
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

اللهم عافني فى بدني ، اللهم عافني فى سمعي ، اللهم عافني فى بصري

يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك

رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد صلى الله عليه و سلم نبياً و رسولاً

سبحان الله و بحمده ، عدد خلقه ، و رضا نفسه ، و زنة عرشه و مداد كلماته

يا حي ، يا قيوم ، برحمتك أستغيث ، أصلح لي شأني كله ، و لا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا

بسم الله الذي لا يضر مع إسمه شئ فى الأرض و لا فى السماء و هو السميع العليم

أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق

اللهم إني أعوذ بك من الهم و الحزن ، و أعوذ بك من العجز و الكسل ، و أعوذ بك من الجبن و البخل ، و أعوذ بك من غلبة الدين و قهر الرجال


شاطر | 
 

 انشوده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
???? ???
زائر



مُساهمةموضوع: انشوده   الأحد نوفمبر 07, 2010 2:30 pm

الكونُ جلَّلَهُ السعودُ وكبَّرا
في ليلةٍ خيرُ العبادِ بها سرى
في ليلةٍ نادى المهيمنُ حِبَّهُ
مُلِئَتْ عبيراً .. بل ومسكاً أذفرا
هي دعوةٌ منَّا إليكَ حبيبَنا
إنْ زادَ شوقُكَ كانَ شوقي أكبرا
أكرمْ بها من دعوةٍ علويةٍ
من عند من للخَلق طُراً قد بَرا
يدعوكَ ربُّكَ كي تزورَ جنابَهُ
لتُشاهدَ المستورَ عن كل الورى
وسريتَ بالجسمِ المشرَّفِ يقظةً
ما كانَ يا مختارُ حُلْمَاً في الكَرى
وسريتَ للبيتِ المبارك حولَهُ
فازدانَ لما جئته وتَعَطَّرا
شاهدتمو عجباً عُجاباً سيدي
ولأهلِ مكةَ قد أتيتَ مُخَبِّرا
أبصرتَ قوماً يزرعونَ وزرعُهم
بعدَ الحصادِ يعودُ غَضَّاً أخضَرا
مَنْ هؤلاءِ القومُ ؟ قيلَ لكم همو
كانوا رجالاً في الحياةِ أكابرا
حملوا النفوسَ على الأكفِّ وأقسموا
ألاَّ يكونَ الدينُ يوماً صاغِرا
أهلُ الجهادِ أجورُهُم يا سيدي
اللهُ قدَّرَ أنْ تزيدَ وتكْبُرا
ورأيتَ أقواماً تُدقُ رؤوسُهم
وقد استحقوا أنْ تُدَقَّ وتُكْسَرا
قد ضيعوا فرضَ الصلاةِ لأنهم
شغلوا النفوسَ بما يُباعُ ويُشْترى
ورأيتَ قوماً كالبيوتِ بطونُهم
هذا الذي عنه الرِبا قدْ أسفرا
ورأيتَ قوماً يتركونَ أمامَهم
لحماً نضيجاً طيباً ومُطَهَّرا
بل يبحثونَ عن الحرامِ سفاهةً
لحماً خبيثاً لا يُشَمُّ ولا يُرى
وسألتَ عن أحوالِهم وفِعالِهم
مَنْ هؤلاءِ القومُ ؟ بل ماذا أرى؟
جبريلُ خبرني الحقيقةَ يا أخي
فأجابَ جبريلُ الأمينُ مُخَبِّرا
إن الذين رأيتَهم يا سيدي
لهمو الزناةُ وبئسَ قوماً مَنْ تَرى
ورأيتَ ثّمَّ رأيتَ مُلكاً ظاهراً
كلٌ بدا لكَ في الغيوبِ مُسَطَّرا
ويقولُ ربُ العرشِِ جلَّ جلالُهُ
للمصطفى بالفضلِ مِنْ بينِ الورى
إن كان أهلُ الأرضِ عنكَ تخلفوا
فلترتفعْ يا حِبُّ عن هذا الثرى
إن ضاقت الأرضُ الفسيحةُ حِِبَّنَا
فسماءُ ربِّكَ قد غدتْ بكَ أجدرا
هذي السما قد فُتِّحَتْ أبوابُها
تستقبلُ المختارَ بدراً نَيِّرا
لما أتيتَ إلى السماواتِ العُلى
بقدومِكم جبريلُ كانَ مُبشِّرا
جبريلُ قدَّمَكم عليهِ حَبيبَنا
بل عنكَ فى هذا المقامِ تأخَّرا
هذا مقامٌ ليسَ يدركُ كُنْهَهُ
جِنٌ ولا إِنسٌ ولا مَلَكٌ يُرى
وبكم ملائكةُ السماءِ قد احتَفوا
وحُبيتَ عند الله حظاً أوفرا
وهناك في اللا كيفَ كنت َ حبيبَنا
نوراً بنور الله صارَ مُنورا
لكمو التحياتُ الزكية ربَّنا
لمقامكم يا ربُّ جئتُ مكبرا
وسمعتَ من ربِ السماوات العلى
قولاً أرقَّ من النسيمِ إذا سرى
وعليكمو منى السلامُ حبيبَنا
رحماتُنا تترى على خير الورى
وعلى العبادِ الصالحين سلامُنا
من أجلكم حتى تكونَ مبشرا
أعطيتُكم منى حبيبيَ خمسةً
لم يُعْطََها أحدٌ مشى فوق الثرى
أنا قد بعثتُك للخلائقِ كلها
كيما تكونَ مبشراً ومحذرا
ونصرتُكم بالرعبِ شهراً كاملاً
منك الأعادي يرجعون القهقرى
وكذا الغنائمُ كلُها حِلٌ لكم
ولكم صعيدُ الأرضِ صارَ مُطهَّرا
ولقد منحتُكَ فوقَ ذاكَ شفاعةً
عظمى وذلكَ يومَ يجتمعُ الورى
ولواؤك المعقودُ يُعلي قدرَكم
يومَ القيامةِ فوقَ هاماتِ الذُرى
هذى عطايانا " محمدُ " فاستلمْ
واهنأْ فمنَا قد مُنحتَ الكوثرا
بركاتُنا يا مصطفى أحللتُها
مني عليكَ وإن ذا بعضُ القِرى
إني كشفتُ الحُجْبَ عنكَ حبيبَنا
ما كانَ وجْهِيَ عنكَ أنتَ لِيُسْتَرا
تِهْ يا « محمدُ » أنتَ أفضلُ خلقِنا
هذا مقامُك حقُكُم أن تَفْخَرا
ودنوتَ حتى إن قربَكَ سيدي
مِنْ ربِّ هذا الكونِ كانَ مُقَدَّرا
فكقابِِ قوسينِ المسافةُ بينكم
بلْ كانَ قُربُكَ يا « محمدُ » أكثرا
ما زاغَ طَرفُكَ لحظةً يا سيدي
كلا ولا كَذَبَ الفؤادُ وقدْ دَرى
ما زاغَ طَرفُك يا حبيبي لحظةً
بلْ كنتَ تدركُ جيداً ماذا ترى
وترددتْ خطواتُكم يا سيدي
ما بينَ ربِّكَ والكليمِ لكى يَرى
نورَ الجلالِ على جبينِكَ ظاهراً
ارجعْ « محمدُ » لا تكنْ مُتَحَيِّرا
إني بلوتُ الخلقَ قبلكَ لم أجدْ
إلا الأَقِلةَ يا« محمدُ » صَابرا
وهنا يقولُ اللهُ في عَليائِهِ
أقبلْ إلينا الآنَ يا خيرَ الورى
قد صارَ فرضيَ يا «محمدُ » خمسةً
فرجعتَ «أحمدُ »ضاحِكاً مُسْتَبْشِرا
هى ليلةٌ قد كانَ وجهُكَ سَيدي
كالشمسِ لا بلْ كانَ وجْهُكَ أنورا
وأتى الصباحُ فجئتً تُخبرُ سيدي
فترى أبا جهلٍٍ لقولِكمو انبرى
شهرٌ ذهابٌ.. ثم شهرٌ عودةٌ
تقضيهِ أنتَ بليلةٍ .. ماذا جرى ؟!
لو قد جمعتُ الناسَ تُخْبِرُهم بما
أخبرتَنى..فتقول دونَكَ ما ترى
وإذا شقيُ القومِ يصرخُ فيهمو
نادى الجميعَ لكي يجيئَ ويَحْضُرا
إن كانَ قولُكَ فيهِ بعضُ حقيقةٍ
قُمْ وانعت الأقصى الكريمَ مُخبِّرا
وإذا بربِّ الكونِ يأمرُ جُندَهُ
أن ينقلوا الأقصى لكم كي تنظرا
أخبرتهم بالعيرِ سوف تجيئهم
وبَعيِرُهُم قد ندَّ .. قلتَ مُذكرا
وتحقق الإخبارُ منكم سيدي
كالبدرِ في الظلماءِ لاحَ فأسفرا
ودلائلُ الصدقِ المبينِ تضافرتْ
ماذا يقولُ من ادَّعى أو أنكرا؟؟
ويعاندُ الأعمى أبو جهلِ الذي
قد راحَ يُنْكرُ كلَّ ما قدْ أبصرا
عرف الحقيقة قلبه لكنه
قد لجَّ في غلوائه مستكبرا
هيا بنا لنُخَبِّرَ ابنَ قُحافَةٍ
هذا حَريٌ أنْ يُقالَ ويُذْكرا
أَسمعتَ يا ابنَ قُحافَةٍ ماذا جرى!!
هذا « محمدُ » راحَ يُخبرُ بالفِرى
ويقولُ خيرُ الخلْقِ بعدَ «محمدٍ»
إني أصدِّقُ كلَّ ما قدْ أخبرا
إن كانَ قالَ فصادقٌ ومصدقٌ
ما كانَ « أحمدُ » كاذباً ومُزوِّرا
هي رحلة جلَّتْ مشاهدُها التي
شاهدتها عن أن تُعدَّ وتُحصرا
يا ربُّ فاجمعْ شملَنا وأمدَّنا
بالعونِ منكَ لكي نعودَ فننصرا
يا رب حررْ قدسَنا وديارَنا
واجعلْ لنا نصراً يكونُ مؤزرا
بلغْ رسولَ اللهِ أشواقي لهُ
وابعثْ لهُ مني السلامَ مُعطرا
سبحانَكَ اللهمَّ خيرَ مُؤيدٍ
ثُم الصلاةُ على المُكَرَّمِ بالسرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبن السادة هوارة الحميدات
Admin


عدد المساهمات : 540
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: انشوده   الإثنين نوفمبر 08, 2010 12:04 am

شكراً لك إبن عمي على هذه الانشودة الرائعة
قصيدة رائعة فى مدح سيدنا و حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3so7.yoo7.com
????
زائر



مُساهمةموضوع: ياحسرتاه   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 10:31 pm


ياحسرتاه

سفرى بعيد وزادى لن يبلغنى وقوتى ضعفت والموت يطلبنى

ولى بقايا ذنوب لست أعلمها الله يعلمها فى السر والعلن

وأنا الذى أغلق الأبواب مجتهدا على المعاصى وعين الله تنظرنى

تمر ساعات أيامى بلا ندم ولابكاء ولاخوف ولاحزن

ماأحلم الله عنى حيث أمهلنى وقدتماديت فى ذنبى ويسترنى

كأننى بين تلك الأهل منطرحا على الفراش وأيديهم تقلبنى

وقدأتوااا بطبيب كى يعالجنى ولم أرى الطبيب اليوم ينفعنى

وأشتد نزعى وصار الموت يجذبها من كل عرق بلا رفق ولاهون

كأننى حولى من ينوح ومن يبكى عليا وينعانى ويندبنى

وقام من كان أحب الناس فى عجل نحو المغسل يأتينى يغسلنى

وأوضعونى على الألواح منطرحا وصار فوقى خرير الماء ينظفنى

وأسكب الماء من فوقى وغسلنى غسلا ثلاثا ونادى القوم بالكفن

وحملونى على الأكتاف أربعة من الرجال وخلفى من يشيعنى

وقدمونى إلى المحراب وأنصرفوا خلف الإمام فصلى ثم ودعنى

صلوا عليا صلاة لاركوع لها ولا سجود لعل الله يرحمنى

وأنزلونى إلى قبرى على مهل وقدموا واحدً منهم يلحدنى

فكشف الثوب عن وجهى لينظرنى فأسبل الدمع من عينيه أغرقنى

وقال هلوا عليه التراب وأغتنموا حسن الثواب من الرحمن ذى المنن

ومنكر ونكير ماأقول لهمااا قد هالنى أمرهم جدااا فأفزعنى

وأقعدانى وجدا فى مسألتى مالى سواك إلهى من يخلصنى

وأخرجونى من الدنيا وياأسفاه على رحيل بلا زاد يبلغنى

يا نفس توبى وأعملى حسنااا ياانفس ويحك توبى وأعملى حسنات

عسى تجزين بعد الموتـــــــــ بالحســـــــــــــن

ماذا نفهم من القصيده 0

لابد ان الانسان المؤمن العاقل الذى يرى الله كما يراه ان يكون على مرضاة الله وطاعة

طمعا فى الاخره وديارها وليس الدنيا وخرابها 0

فلابد من عمل الخير والتذكير بان الموت قادم لا محاله مهما طال العمر او قصر 0

فالحبيب محمد صلى الله عليه وسلم يقول 0

ان اعمار امتى مابين الستون والسبعون 0 اى اننا امة الحبيب قصيرة العمر 0

فانتبه اخى واختى المؤمنه الى الدنيا فهى فانيه والاخره الدار الباقيه 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبن السادة هوارة الحميدات
Admin


عدد المساهمات : 540
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: انشوده   الأربعاء نوفمبر 10, 2010 10:56 am

اللهم آتنا فى الدنيا حسنة و فى الاخرة حسنة و قنا عذاب النار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3so7.yoo7.com
 
انشوده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع هوارة الحميدات :: المنتدى الإسلامي :: القصائد و الأناشيد الإسلامية-
انتقل الى: